روابط للدخول

باحث: "الربيع العربي" كان خريفاً لمسيحيي المنطقة


الباحث عبد الحسين شعبان (يسار) يتحدث في عينكاوه عن كتابه "المسيحيون والربيع العربي"

الباحث عبد الحسين شعبان (يسار) يتحدث في عينكاوه عن كتابه "المسيحيون والربيع العربي"

استضافت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في بلدة عينكاوا ذات الاغلبية المسيحية في اربيل، الكاتب والأكاديمي العراقي عبد الحسين شعبان لتقديم محاضرة حول كتابه الجديد المعنون "المسيحيون والربيع العربي - في إشكاليات الديمقراطية والتنوّع الثقافي في العالم العربي" الذي طبع في اقليم كردستان العراق مؤخرا.

وسلط شعبان الضوء على الاسباب التي دفعت المسيحيين الى الهجرة من الدول المشرق باتجاه الغرب وبالاخص من العراق وسوريا ولبنان وفلسطين، مؤكدا ان "الربيع العربي" كان بمثابة خريف للمسيحيين في المنطقة. واضاف انه ربما كان المسيحيون من اكثر الناس توقا للتغيير والدمقرطة والكرامة الانسانية ومبادئ المساواة وتوسيع دائرة الحريات وفي مناهضة الفساد بجميع صوره واشكاله ولكن ما حصل كانت مفاجئة كبرى لهم.
كما اكد شعبان ان استهداف المسيحيين ادى الى تمزق النسيج الاجتماعي لدول المشرق الذي كان كان نسيجا منسجما ومتجانسا ومتنوعا اقرب الى الفسيفساء، حسب تعبيره. واشار الباحث العراقي الى ان هجرة المسيحيين من المنطقة هو استنزاف للطاقات البشرية في المجالات المختلفة.

الى ذلك اشاد عدد من الحضور بما قدمه الباحث شعبان في محاضرته، مؤكدين انه وضع تصورا حقيقا عن ما يتعرض له المسيحيون في الوقت الحالي وبهذا الصدد قال الاب غزوان يوسف لاذاعة العراق الحر ان المسائل التي تحدث عنها الباحث كانت واقعية، وهي رسائل موجهة ليست فقط الى العراق، وانما الى العالم، لأن المسيحي هو الشخص الذي يريد العيش بمساواة والتي اصبحت مشكلة اساسية في العديد من المجتمعات. اما الباحث جورج هرزاني، وهو مسيحي قدم لاربيل بعد نزوحه من مدينة القامشلي في سوريا، فيرى ان لا وجود للمسحيين ضمن "الربيع العربي".

XS
SM
MD
LG