روابط للدخول

متظاهرو صلاح الدين يرفضون اتهامهم بالتسييس


شاركت نسوة في تظاهرات شهدتها مدينة تكريت الجمعة، وساهم بعضهن في الاعتصام ريثما تتحقق مطالب المتظاهرين ومنها اطلاق سراح السجينات.

رفض متظاهرون في محافظة صلاح الدين الاتهامات الموجهة من قبل بعض القوى السياسية للتظاهرات بانها مسيسة او تحمل ابعادا انتخابية.
وأكد متظاهرون التقتهم اذاعة العراق الحر في تكريت انهم سيستمرون بالبقاء في الشوارع للتظاهر لحين تنفيذ مطالبهم.

وقال رجل الدين الشيخ يحيى العطاوي ان "المواطنين خرجوا للمطالبة بحقوقهم ولم يخرجوا من اجل الانتخابات او نصرة لاحدى الكتل او الشخصيات السياسية".

كما رفض المتظاهرون تدخل الدول الإقليمية في شؤون العراق الداخلية، والمحاولات الرامية الى زرع بذور الفرقة بين السنة والشيعة من جديد بحسب المواطن ستار ناصر.الذي اكد على وحدة الصف العراقي.

ولم تقتصر التظاهرات في صلاح الدين على الرجال فقط فقد شهدت ايضا مشاركة نسائية واضحة تمثلت باعتصام قامت به نسوة في مخيمات اقيمت وسط المدينة للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلات.

و تقول المواطنة خديجة محمد "نحن هنا للمطالبة بحقوقنا كنساء وكشعب عراقي ولن نترك هذا الاعتصام الا عندتحقيق المطالب ومنها اطلاق سراح السجينات".

يشار الى ان محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك تشهد تظاهرات واعتصامات منذ نحو اسبوعين تطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين والمعتقلات وإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب.

XS
SM
MD
LG