روابط للدخول

تعويض ضحايا سجن ابو غريب في سابقة قانونية مهمة


جندي اميركي يضرب سجناء عراقيين

جندي اميركي يضرب سجناء عراقيين

أول مرة شركة أمريكية تعوض ضحايا أبو غريب

حصل عشرات من ضحايا التعذيب وإساءة المعاملة في سجن ابوغريب خلال إدارته من قبل الجيش الأمريكي على تعويض مالي بعد ان وافقت شركة متعاقدة مع الجيش الأمريكي على دفع أكثر من خمسة ملايين دولار في تسوية قضائية.

وكالة فرانس برس ذكرت الأربعاء أن شركة اينجيليتي هولدينغز
Engility Holdings للأمن الخاص التي كانت متعاقدة مع الجيش الأمريكي، متهمة بالتواطؤ في سوء معاملة السجناء في سجن أبو غريب في العراق مع أفراد من القوات الأمريكية، قد دفعت 5.28 مليون دولار لـ72 ضحية مقابل التخلي عن ملاحقتها أمام القضاء.

وكانت هذه الشركة توظف مترجمين في سجن ابو غريب عام 2003 كما أشارت وثائق القضية التي أوردت أيضا ان شركات أميركية خاصة أخرى يشتبه بأنها قدمت موظفين لاستجواب معتقلين، بحسب فرانس بريس.
ويمثل رضوخ الشركة الأمريكية لدفع التعويضات "سابقة قضائية" برأي حقوقيين عراقيين، حيث درج القضاء الأمريكي على عدم سماع الدعاوى المتعلقة بالأفعال القتالية للجيش في زمن الحرب، إلا أن المحاكم الأمريكية مازالت تنظر فيما إذا يمكن للشركات المستقلة العاملة في مناطق الحرب أن تتمتع بالحصانة ذاتها، كما أوضح الخبير بالقانون الدولي محمد الشيخلي، خلال حديثه لاذاعة العراق الحر.

وكانت إذاعة بي بي سي نقلت عن باهرعزمي محامي بعض المعتقلين السابقين في سجن أبو غريب، أن التسوية القضائية الأخيرة مع شركة إنجيليتي هولدنغس تؤشر أول جهد ناجح لمحاميّ المعتقلين العراقيين السابقين في قضايا التعذيب التي رفعوها ضد متعاقدين مع وزارة الدفاع الأمريكية.
وكانت الصور التي سربت عام 2004 عن عمليات تعذيب في سجن أبو غريب أظهرت المعاملة اللا إنسانية التي تمارس ضد السجناء من قبل عناصر القوات الأمريكية، قد أثارت حينها عاصفة من الانتقادات والغضب عالميا.
من المتوقع أن تواجه شركات أخرى متعاقدة مع وزارة الدفاع الأمريكية قضايا مماثلة في المحاكم، وهو ما يفتح الباب لإغلاق هذه الفجوة في المساءلة وجلب هذه الشركات امام القضاء الأمريكي.
وبهذا الشأن بيّن محمد الشيخلي في حديث لإذاعة العراق الحران التقادم الزمني على قضايا حقوق الإنسان وجرائم الحرب لا يعيق تحريكها.
يعتقد ناشطون ان رضوخ الشركة الأمريكية لدفع تعويضات لعشرات من ضحايا ابوغريب يعد سابقة في تعامل القضاء الأمريكي مع هكذا دعاوى، ويتوقع حسن شعبان ان تفتح موافقة المحكمة الامريكية على النظر في مثل هذه الدعاوى فرصة لتحريك المزيد من الدعاوى.


وبالارتباط مع القضية تجدد الحديثَ عن حقوق المعتقلين والموقوفين الذين لم تثبتهم إدانتهم ، وقضوا فترات طويلة في المعتقلات قد يكونوا تعرضوا الى التعذيب والاساءة من قبل السلطات الامنية العراقية، ويتطلع الكثير من أمثال هؤلاء من العراقيين ان يتوصل مجلس النواب الى اقرار قانون "حقوق البرئ"، لمعالجة قضايا عديدة تنتظر التفعيل. بحسب رئيس لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب سليم الجبوري. في حديث سابق مع اذاعة العراق الحر.
وزارة حقوق الإنسان رحبت بالتوصل الى إقرار الشركة الأمريكية بتعويض ضحايا التعذيب والإساءة في سجن ابوغريب، وأوضح المتحدث باسم الوزارة كامل امين خلال اتصال مع اذاعة العراق الحر انها على استعداد لتقديم العون لمن يروم من المتضررين مقاضاة قوات التحالف الدولي والقوات الأمريكية خلا ل فترة تواجدها في العراق.

لكن أمين اعترف بان الحكومة العراقية عاجزة عن رفع دعاوى للمطالب بحقوق المتضررين بسبب الحصانة القانونية التي توفرت للقوات الأمريكية والمتحالفة معها خلا ل وجودها في العراق.

المتحدث باسم وزارة حقوق الإنسان كامل امين كشف أن وزارته تمتلك قاعدة معلومات تشمل أسماء الموقوفين والمعتقلين في السجون العراقية بعد 2003 مبديا خلال حديثه لاذاعة العراق الحر استعداد الوزارة لتزويد من تعرضوا للضرر والإساءة بكتب تاييد عن وقائع الاعتقال ومدته، قد تعزز سعيهم في رفع دعاوى مطالبة بالتعويض نتيجة الأضرار والإساءة التي قد يكونوا تعرضوا لها خلا فترة التوقيف

وفي شأن ذي صلة، كانت الحكومة البريطانية أعلنت الشهر الماضي( 21 كانون الأول 2012) عن دفع 14 مليون جنيه إسترليني لتسوية 205 قضية أقامها مدنيون عراقيون ضد القوات البريطانية خلال السنوات الخمس التي تواجدت فيها في محافظة البصرة بعد احتلال العراق عام 2003
وزارة الدفاع البريطانية التي كشفت عن هذه الأرقام، ذكرت أن أغلبها يتعلق باعتقالات غير قانونية أو إساءة معاملة وأنها مازالت تحقق في 196 دعوى أخرى..
الخبير في القانون الدولي محمد الشيخلي بين أن القضاء البريطاني يختلف عن الامريكي في تعامله مع الدعاوى المرفوعة ضد القوات البريطانية وعناصرها في مناطق الحروب

شارك في الملف مراسل اذاعة العراق الحر غسان علي.

XS
SM
MD
LG