روابط للدخول

ياور: اربيل تعد ورقة عمل للرد على خطة وزارة الدفاع


أمين عام وزارة البيشمركه في حكومة إقليم كردستان العراق جبار ياور يتحدث في أربيل

أمين عام وزارة البيشمركه في حكومة إقليم كردستان العراق جبار ياور يتحدث في أربيل

ذكر المتحدث الرسمي لوزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان جبار ياور انهم بصدد اعداد ورقة عمل للرد على خطة العمل التي قدمها وفد الحكومة العراقية الاتحادية في الاجتماع المنصرم باربيل بشأن ايجاد الحلول للخلافات العسكرية في المناطق المتنازع عليها بين الطرفين.
ومن المقرر ان يعقد اجتماع اخر للجنة العليا المشتركة بين وزارة البيشمركة في الاقليم ووزارة الدفاع العراقية الاحد المقبل في بغداد لبحث التحشدات العسكرية بين اربيل وبغداد في المناطق المتنازع عليها وبالاخص كركوك.

وفي مؤتمر صحفي عقد ظهر (الاربعاء) في اربيل اشار ياور الى ان وفداً برئاسة وزير البيشمركة جعفر مصطفى زار الثلاثاء الحدود العراقية السورية الواقعة ضمن سيطرة اقليم كردستان العراق، لمعاينة الاوضاع واطلاع الجميع ان الحدود مازالت مفتوحة بوجه النازحين السوريين، مؤكداً على ضرورة اللجوء الى الحوار لحل هذه المشاكل، وأضاف:
"الحكومة العراقية قدمت في الاجتماع الماضي خطة متشابهة في بعض النقاط مع الخطة التي قدمناها في اجتماع بغداد ولكن هناك بعض النقاط مازال عليها خلاف، ونحن الان نعد ورقة لتقديمها في الاجتماع امقبل يوم 13 من الشهر الجاري في بغداد".

وتحدث ياور خلال مؤتمره الصحفي ايضا عن الجدل الدائر حاليا في الاقليم والاتهامات التي توجه للاقليم بانه اغلق الحدود بوجه سكان المناطق الكردية في سوريا المحاذية لاقليم كردستان، نافيا تلك الانباء، وأشار الى انه حسب الدستور العراقي لا يمكن للاقليم فتح معبر حدودي مع سوريا، وقال ان حكومة الاقليم قدمت في السابق طلبا الى الحكومتين الاتحادية والسورية لفتح معبر حدودي مع الجانب السوري المحاذي للاقليم، لكن الحكومتين رفضتا الطلب.
ولم ينفِ امين عام وزارة البيشمركة وضع اسلاك شائكة لمنع المارة على بعض المناطق الحدودية بين سوريا واقليم كردستان، مؤكدا ان هذا اجراء احترازيا لمنع تسلل الجماعات المصنفة على الارهاب الى الاقليم.

يذكر ان عددا من الاحزاب الكردية السورية ومنظمات مجتمع مدني في اقليم كردستان اتهمت حكومة الاقليم باغلاق الحدود بوجه الكرد في المناطق الكردية بسوريا ومنع وصول المساعدات ومواد اغاثية اليهم.

XS
SM
MD
LG