روابط للدخول

محلل: إعلام الدولة ينبغي أن يكون تحت سلطة البرلمان


يواجه اعلام الدولة في العراق المتمثل أساساً بشبكة الاعلام العراقي الكثير من الانتقادات، سواء من القوى المنخرطة في العملية السياسية، أو من مراقبين وخبراء اعلام. وقد سلطت حادثة طرد رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي لفريق عمل قناة "العراقية" التابعة لشبكة الاعلام العراقي من المجلس (الاحد) الماضي الضوء مجدداً على طبيعة عمل هذه الشبكة الممولة من المال العام والتي تتهم بمحاباتها للحكومة والاحزاب المتحكمة بها.

ويقول النائب عن القائمة العراقية خالد العلواني إن شبكة الاعلام العراقي تبتعد عن تغطية الاخبار والاحداث التي تهم المواطن العراقي مثلما تبتعد عن الحيادية في نقل الخبر.
ويتفق استاذ الاعلام في جامعة بغداد حسن كامل مع العلواني، مشيرا الى ان شبكة الاعلام العراقي تقع تحت يد السلطة التنفيذية، مؤكداً على وجوب اختيار مديرها العام من قبل مجلس النواب وليس من قبل السلطة التنفيذية.
من جهته يقول مدير عام شبكة الاعلام العراقي محمد عبدالجبار الشبوط التزام الشبكة بالضوابط والشروط الاعلامية الرصينة وتوخي الموضوعية في تقديم الاخبار، مشيراً الى انه يتوجب على شبكة الاعلام العراقي بث النشاطات والمناسبات الحكومة كافة، وفقاً لما ينص عليه الامر 66 .
وقال الشبوط ان قناة العراقية نجحت بتغطية الاحداث والفعاليات التي تخص الحكومة العراقية، وابراز الصوت المعارض لها ايضا.

يشار الى ان شبكة الاعلام العراقي أسست بموجب الامر 66 الصادر عن الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر لتكون اداة لتثقيف الشعب العراقي وإعلامه والترفيه عنه، دون أن تكون أداة تخدم المصالح السياسية.

XS
SM
MD
LG