روابط للدخول

"الرأي" الكويتية: قلق من إتساع نطاق التظاهرات العراقية لتشمل الكويت


الحديث عن تظاهرات مدن غرب العراق في الصحف العربية يتحول من عناوين خبرية الى متابعة تحليلية للوقوف على ابعاد تلك الاحتجاجات ومقارنتها مع نظيراتها العربية. إذ ورد في صحيفة "البيان" الاماراتية ان الكثيرين استغرابوا من الكيفية التي انطلقت بها الانتفاضة العراقية وتطورها وتنظيمها بالشكل المثير الذي غطى على الأحزاب والكتل السياسية كافة، بحيث برزت في أيام قليلة قوة جماهيرية تكاد تكون الأكبر قياساً بالكتل الموجودة في الساحة السياسية، والتي بات كبار قادتها يتمنون اللقاء مع اللجان التنسيقية الشعبية، على الرغم من أنها لم تكن معروفة حتى أسابيع قليلة. وتنقل الصحيفة الاماراتية رؤية مراقبين بأن هذه الموجة الجماهيرية كانت موجودة منذ زمن ليس قصيراً، ومهيأة لمن يبرز لقيادتها بعد فشل الكيانات السياسية في تحقيق أي شيء وانجرارها في العملية السياسية البائسة بدل العمل على تصحيحها وتقويمها، على حد تعبير الصحيفة.

واشارت افتتاحية "الوطن" السعودية الى ان خطاب رئيس الوزراء نوري المالكي الذي اوضح فيه أنه لن يتهاون مع الاحتجاجات المناهضة للحكومة، وأن هذه الاحتجاجات غير دستورية، لا يختلف عمّا قالته الأنظمة العربية في بداية مواجهتها لثورات شعوبها. وتضيف الصحيفة أن سقف المطالب كما في الثورات العربية لن يبقى منخفضاً بل سيستمر في الارتفاع ويبلغ مرحلة اللاعودة إن لم يلمس المتظاهرون تجاوباً (فعلياً) مع مطالبهم والتفاتاً إلى الأسباب الداعية لتحركهم الجماعي، ما يؤكد الخلل الذي أوقعت حكومة المالكي نفسها فيه.

وكشفت صحيفة "الرأي" الكويتية عن إتساع نطاق القلق من هذه التظاهرات ليشمل الكويت، فنشرت الصحيفة ان مقرر اللجنة الخارجية البرلمانية الكويتية طاهر الفيلكاوي دعا الى متابعة المظاهرات الجارية في العراق، وخصوصاً انها آخذة في التطور. مشيراً الى ضرورة فتح قنوات دائمة مع وزارة خارجيتهم استعداداً لاي تطور.

وتقول صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية ان عام 2013 سيكون حافلاً بالمخاطر بالنسبة للعراق بسبب الاستحقاقات العديدة وتنامي مكامن القلق في الداخل والخارج.
XS
SM
MD
LG