روابط للدخول

الدوري يعلن في شريط فيديو تأييده للمحتجين العراقيين


أعلن عزة إبراهيم الدوري نائب الرئيس في النظام العراقي السابق والذي ما زال هارباً تأييده للمحتجين المناهضين للحكومة العراقية وطالبهم بالتمسك بموقفهم حتى تتم الإطاحة برئيس الوزراء نوري المالكي.
الدوري كان نائباً لرئيس مجلس قيادة الثورة في عهد صدام حسين وتولى قيادة حزب البعث بعد إعدام صدام في عام 2006. وكان ترتيبه السادس في قائمة المطلوبين لدى الجيش الأميركي التي ضمّت 55 شخصية وجرى رصد مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لإلقاء القبض عليه.
ونُقل عنه القول في تسجيل فيديو بثته فضائية (العربية) الجمعة وهو يخاطب المحتجين في ما وصفها بـ"ميادين الجهاد في الفلوجة ونينوى وصلاح الدين وفى كل مدن العراق" خاطبهم قائلاً "إن شعب العراق وكل قواه الوطنية والقومية والإسلامية معكم تشد على أيديكم وتؤازركم حتى تحقيق مطالبكم العادلة في إسقاط الحلف الصفوي الفارسي"، على حد تعبيره. ووصف الدوري ما يجري في العراق بأنه "مخطط واضح لتدمير العراق وإلحاقه بإيران"، بحسب ما نقلت عنه وكالات أنباء عالمية. وأفادت رويترز بأنه لم يتسنّ التحقق من صحة شريط الفيديو، مشيرةً إلى ما قاله الدوري بأنه يتحدث من محافظة بابل العراقية.
XS
SM
MD
LG