روابط للدخول

مراقبون: ارضية اجراء الانتخابات المبكرة غير متوفرة


عدنان المفتي القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني

عدنان المفتي القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني

اكد سياسيون كرد ومراقبون للوضع السياسي العراقي ان اجراء الانتخابات المبكرة لن تعالج الازمة الحالية التي تمر بها البلاد، مؤكدين ضرورة العودة الى الشراكة الوطنية.

وكان رئيس مجلس الوزراء العراقي نوري المالكي قد دعا قبل ايام الى اجراء انتخابات برلمانية مبكرة باعتبارها الحل الأمثل للخمروج من الأزمة السياسية التي يمر بها العراق.

وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، الرئيس الاسبق لبرلمان اقليم كردستان العراق عدنان المفتي: ان الانتخابات اسلوب حضاري وديمقراطي، ولكن كيف نجري انتخابات في ظل عدم وجود ثقة وآلية لاجراء الانتخابات بشكل سليم ونزيه، وفق الضوابط الدولية، لكي يقبل الجميع بنتائجها.

وشدد المفتي على ضرورة العودة الى التوافق الوطني، وحكومة الشراكة الوطنية باعتبارها الحل الامثل للوضع الحالي، مشيرا الى انه قبل الانتخابات وبعدها، هذا العراق لايمكن ان يبنى او يبقى موحدا اذا لم تتفق مكوناته المتعددة لان العراق بلد متعدد التكوينات ومتعدد القوميات والاديان، وفي كل الاحوال نحن بحاجة الى توافق وحكومة شراكة وطنية سواء اجرينا الانتخابات ام اتفقنا ضمن الحوار الذي ينبغي ان يتم.

ويعتقد الكاتب والمحلل السياسي الكردي هيوا محمود عثمان صعوبة اجراء انتخابات مبكرة في ظل عدم وجود قوانين وتشريعات تنظم عمل الاحزاب وتمويلها.

واضاف عثمان في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان اخراج العراق من ازمته الحالية لن يتم فقط باجراء الانتخابات المبكرة، لان الوضع الحالي يتطلب فهما للدستور العراقي، اضافة الى ان اجراء انتخابات مبكرة في غياب وجود قانون للاحزاب سيعيدنا الى الوضع الذين نحن فيه الان.
واكد عثمان ان المشكلة الحالية التي يعاني منها العراق هي عدم فهم الوضع الجديد في العراق من قبل بعض الاطراف.

الى ذلك حذر الباحث العراقي عبدالحسين شعبان من تداعيات الازمة السياسية الحالية التي وصفها بانها ستكون خطيرة في حال لم تعالج، مشيرا ان قصر النظر والتسرع وردود الفعل وعدم توفر الحكمة الكافية لدى الفرقاء لاسيما للطرف الاساس الحاكم دفع الامور باتجاه الطريق المسدود، وقد تكون تداعياته خطيرة ليس على صعيد اوضاع الحاضر وانما على صعيد المستقبل ايضا.

XS
SM
MD
LG