روابط للدخول

"الشرق" السعودية: الاردن نأت بنفسها عن اضطرابات الأنبار


لم تخل الإشارة الى الشأن العراقي في الصحف العربية من الحديث عن التوترات والأزمات السياسية التي انتقلت معه الى عامه الجديد. فبدءاً بتظاهرات الانبار اوردت صحيفة "الرأي" الاردنية للكاتب محمد خروب مقالاً جاء فيه ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي شعر بأن الأمور آخذة في التغيّر وربما التدهور، فالتقط الرسالة وهو يسعى بكل الوسائل والسبل لاحتوائها وعدم تدحرجها على نحو يُقربها من سيناريو الأزمة السورية المتفاقمة. في إشارة من الكاتب الى دعوته لإجراء انتخابات مبكرة متزامنة مع انتخابات مجالس المحافظات. ويقرأ خروب في تصريحات المالكي اعترافاً مبطناً بعجز حكومته.

اقليمياً تقول صحيفة "الشرق" السعودية ان الاردن نأت بنفسها عن الاضطرابات الدائرة في محافظة الأنبار، مؤكدةً احترام سيادة العراق على أراضيه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية .. فيما كشفت "القبس" الكويتية عن قلق كويتي من التحركات الشعبية في العراق. ذلك ان مصادر في لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية الكويتية بيّنت خشيتها من ان تؤدي الى توتر العلاقة بين البلدين خلال الفترة المقبلة.

وكتبت صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية ان العراق وبعد سنة من انسحاب الأميركيين وما يفترض أنه يوم للسيادة الوطنية، إلا انه شهد أزمتين هما الأخطر في العراق منذ عشر سنوات وما زالتا مستمرتين حتى عام 2013. وهما الأزمة مع إقليم كردستان والاخرى مع الانبار. ليحصل ذلك (كما تقول الصحيفة) في وقت تقيم فيه الحكومة العراقية في بغداد المزيد من الاحتفالات بيوم السيادة الذي وضع البلاد بعد سنة فقط على حافة التقسيم العرقي والطائفي.

على صعيد آخر، تقول صحيفة "الدستور" الاردنية ان "شخصيات نقابية وحزبية اردنية وعراقية استذكرت مناقب الرئيس العراقي السابق صدام حسين ومواقفه الداعمة للامة العربية وقضيتها المركزية القضية الفلسطينية". موضحة ان ذلك جاء "في مهرجان (تجديد البيعة لنهج المقاومة)، وان المتحدثين في المهرجان اكدوا ان صدام لم ينس قضايا الامة حتى لحظة استشهاده"، وطبعاً بحسب الصحيفة الأردنية.

XS
SM
MD
LG