روابط للدخول

مصر: الهاشمي ينصح مرسي بالتوافق مع المعارضة


باجات مكتوب عليها "نعم للدستور"

باجات مكتوب عليها "نعم للدستور"

اهتمت وسائل الإعلام المصرية بالدعوة التي وجهها نائب الرئيس العراقي السابق طارق الهاشمي إلى الرئيس المصري محمد مرسي ينصحه فيها بتنفيذ وعوده بشأن التوافق مع المعارضة حول المواد الخلافية في الدستور. وفي حديث مع وكالة أنباء الأناضول التركية قال الهاشمي إن تأخير تعديل المواد الخلافية سيكون تكراراً لما حدث في العراق، مشيرا إلى نتائج الاستفتاء حول الدستور التي أكدت وجود انقسام عميق بين الشعب المصري.

وعقد رئيس الحكومة المصرية مؤتمراً صحافيا ظهر اليوم للإعلان عن التعديل الوزاري المحدود المكلف به من قبل الرئيس محمد مرسي، وأكد قنديل أن المؤتمر لم يعقد للإعلان عن التعديل الوزاري، واكتفى بنفي ما يتردد في وسائل الإعلام حول وجود خلافات مع الرئاسة حول بعض الحقب الوزارية، كما أكد على أن التعديل سيشمل وزراء تكنوقراط لا ينتمون إلى أحزاب السياسية.
وأقر قنديل بتدهور الأوضاع الاقتصادية في مصر، لكنه نفى وجود أي خطر للإفلاس، معلنا عن طرح "المبادرة الوطنية للتوافق والانطلاق الاقتصادي"، داعيا إلى تواصل الحوار مع المستثمرين وبين القوى السياسية.
وقال رئيس الحكومة إن "قرض صندوق النقد الدولي لن يغطي عجز الميزانية لكنه ضروري لاستعادة الثقة في الاقتصاد المصري"، كما نفى أن تكون هناك نية لزيادة أسعار السلع الأساسية أو الوقود.
ويدور الآن في وسائل الإعلام حديث عن اتجاه الحكومة المصرية إلى الإعلان عن تطبيق الضرائب الجديدة على السلع والخدمات في يناير 2013، وهو ما حذر منه رجال الاقتصاد واعتبروه آخر مسمار في نعش الاستقرار الأمني قبل اندلاع ثورة الفقراء أو الجياع، حسب ما أطلقوا عليها.
وتتواصل ردود الأفعال السلبية إزاء خطاب الرئيس محمد مرسي الأخير أمام مجلس الشورى، حيث رفضت القوى المدنية خطاب الرئيس وأصرت على رفضها للحوار الذي دعا إليه الرئيس مع القوى السياسية.

وفي السياق، تسابقت أطراف القوى السياسية على طرح مقترحات ومبادرات لإنهاء الاحتقان السياسي في مصر، وأعلن تحالف شباب الثورة، أحد التحالفات التي خرجت بعد ثورة 25 يناير لمتابعة تحقيق أهدافها، أعلن عن تدشينه مبادرة تحت اسم "إنقاذ مصر"، تقوم على مشاركة السلطات بين زعماء القوى السياسية وعدد من المرشحين السابقين للرئاسة.
وتطالب المبادرة الرئيس بتعيين عبد المنعم أبو الفتوح والمهندس خيرت الشاطر وحمدين صباحي ومحمد البرادعي وعمرو موسى مساعدين له، وحازم أبو إسماعيل وخالد علي نوابا لرئيس الحكومة، وتشكيل وزارة تشمل الأحزاب المدنية والإسلامية مناصفة.

وأخيرا، أثارت دعوة نائب رئيس حزب "الحرية والعدالة" الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين عصام العريان يهود مصر بالعودة من إسرائيل إلى موطنهم الأصلي أثارت ضجة استياء عنيفة بين القوى السياسية، واعتبروا أن هدفها التقرب من إسرائيل وأميركا، خاصة أنها تتزامن مع طرح اليهود قضية استعادة ما يعتبرونه أملاكهم في مصر.
وهاجم العريان في حديثه على قناة "دريم" الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، قائلاً إن ما فعله الأخير بطرد اليهود من مصر "ساهم في احتلال أراضي الغير، وشدد على أهمية أن يعود اليهود من إسرائيل.
XS
SM
MD
LG