روابط للدخول

"المدى" البغدادية: قائممقام طوز خورماتو يدعو الى رفع الرايات من الشوارع


أحداث الانبار والموقف الجديد لرئيس الوزراء القى بظلاله على عناوين الصحف البغدادية، وفي هذا الإطار طالب امير عشائر الدليم علي حاتم السليمان، في حديث لصحيفة "العالم"، المالكي بأن لا يعقد صفقات مع السياسيين، ويرسل وفوداً كأنما اهل الانبار دولة وهم دولة أخرى، في اشارة منه إلى تواجد وزير الدفاع في المحافظة. اما حول الشعارات التي رفعها متظاهرو الانبار، ووصفها البعض بالاستفزازية، تساءل ان كان رفع صور المرشد الايراني الاعلى علي خامنئي في بغداد، لا يعد استفزازاً لمشاعر العراقيين، فضلاً عن زيارة المسؤولين الايرانين. كما ردّ السليمان (وبحسب الصحيفة) على تصريحات النائب عزت الشابندر بأن المتظاهرين قطعوا الطريق السريع احتجاجاً، وهذا من حق الناس، كما في بعض الشعائر الدينية والزيارات أيضا تقطع الطرق، وهذا أيضا من حق الناس.

فيما اشارت صحيفة "المدى" الى دعوة قائممقام قضاء طوز خورماتو في محافظة كركوك، إلى إزالة "الرايات" من مقام الإمام علي (ع) وشوارع القضاء. وتنقل الصحيفة عن شلال عبدول أن ظاهرة الأعلام تزايدت منذ الأزمة السياسية والحشود العسكرية التي شهدها القضاء منتصف شهر تشرين الثاني الماضي. مضيفاً عبدول أن المحافظة تحتاج إلى الإعمار والبناء بدلا من الأعلام الملونة.

وحاولت جريدة "الصباح" التي توصف بقربها من الحكومة، اختصار احداث عام 2012 مبتعدة قدر الامكان عن الاشارة الى الازمات السياسية. فلفتت الى ان المشهد السياسي تصدر كعادته ايام العراق في 2012 من دون سواه، بدءاً من انعقاد القمة العربية في بغداد واجتماع 5+1 وانعقاد مؤتمرات وزارية عربية ضمن استحقاقات العراق. وادى العراق خلال العام 2012 (كما تقول الصحيفة) دوراً كبيراً في السعي لحل ازمات اقليمية. كما حملت ايام العراق في 2012 تحسنا في الوضع الامني مقارنة بالاعوام السابقة، وللمرة الاولى يتولى العراقيون بانفسهم ادارة الملف الامني بعد الانسحاب الكامل للقوات الاميركية من العراق نهاية عام 2011.

XS
SM
MD
LG