روابط للدخول

انتقد متقاعدون في كربلاء الحكومة ومجلس النواب لعدم اقرارهما قانون التقاعد الموحد، متهمين مجلس النواب بعدم الاهتمام بالقوانين التي تهم المواطنين بالمستوى ذاته من الاهتمام الذي يبديه حيال القوانين الخاصة بامتيازات اعضائه.

ولفت المتقاعد أمير حيدر، إلى أن حاجات المتقاعدين أضحت مادة انتخابية، متوقعا أن يعود القانون إلى الواجهة الاعلامية مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في نيسان المقبل.

وبينما تشير الدلائل الى ان قانون التقاعد الموحد أصبح من القوانين المؤجلة للعام المقبل بعد تعثر التصويت عليه في مجلس النواب وتأخر الحكومة في معالجة اشكالات القانون، اكد متقاعدون أن أوضاعهم المعيشية لا تحتمل تأجيل القانون الذي يفترض انه النافذة الوحيدة المطروحة منذ أشهر لتحسين احوالهم، حسب المتقاعد أبو جميل الذي اشار إلى أن الظروف المعيشية للمتقاعدية بالغة السوء.

ويتقاضى معظم المتقاعدين مرتبات لاتزيد عن مئتين وخمسين الف دينار شهريا، وكانوا ينتظرون بفارغ الصبر اقرار قانون التقاعد الموحد الذي وعد برفع الحد الادني للراتب التقاعدي الى 400 الف دينار.

وفي ظل تزايد معدلا التضخم من سنة لأخرى تبدو المرتبات التي يحصل عليها المتقاعدون قليلة جدا بالقياس لحاجاتهم المعيشية.

واشار المتقاعد أبو كريم الى ان مرتبه التقاعدي لا يكفي لسد النفقات المدرسية لواحد من أبنائه الطلبة.

يشار الى ان عشرات المتقاعدين تظاهروا اواسط الشهر الجاري احتجاجا على التأخر في إقرار قانون التقاعد الموحد.

XS
SM
MD
LG