روابط للدخول

"ئاوينه" الكردية: الإتحاد الوطني منقسم بشأن مستقبل تحالفاته


تقول صحيفة "ئاوينه" ان قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني منقسمة بخصوص التحالف مع الحزب الديمقراطي الكردستاني او حركة التغيير. واضافت الصحيفة ان هيرو ابراهيم احمد عضوة المكتب السياسي وعقيلة الرئيس طالباني والقيادي دلير السيد مجيد يفضلان التحالف مع حركة التغيير في المرحلة المقبلة، فيما يدعم النائب الثاني لطالباني في الحزب برهم صالح الابقاء على التحالف مع الحزب الديمقراطي الكردستاني. وتقول الصحيفة ان هناك معلومات تشير الى ان قسماً من القادة العسكريين للاتحاد الوطني يشترطون في دعمهم لترشيح النائب الاول لطالباني كوسرت رسول علي الى منصب السكرتير العام للحزب ألا يدعوا الى التقارب والتحالف مع حركة التغيير والابقاء على التحالف مع الحزب الديمقراطي، وتشير الصحيفة الى ان زيارة رئيس الاقليم مسعود بارزاني الى السليمانية واجتماعه مع المكتب السياسي للاتحاد الوطني هي بمثابة الدعم المعنوي لقادة الاتحاد الوطني ورسالة تؤكد التزام حزبه بالاتفاق الاستراتيجي بينهما.

وفي سياق ذي صلة كتبت صحيفة "باس" ان حركة التغيير قلقة من البلاغ الذي صدر عن اجتماع المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني في 22 من هذا الشهر. واضافت الصحيفة ان البلاغ تضمن تطمينات واضحة للحزب الديمقراطي الكردستاني، وهو ما اثار قلق الحركة وقيادتها. ونقلت الصحيفة عن مصدر قريب من الحركة قوله ان قيادة الحركة قلقة من النقطة التي تضمّنها البلاغ والتي تؤكد التزام الاتحاد الوطني بالاتفاق الاستراتيجي مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، كما ان وضع إسم زعيم الحركة نوشيروان مصطفى في التسلسل 15 للشخصيات التي ورد اسماؤها في البلاغ كان سبباً آخر لذلك.

وفي خبر آخر تقول الصحيفة ان اعضاء البرلمان الكردستاني لن يتمتعوا بعطلتهم الشتوية، وتنقل عن ئارام قادر عضو اللجنة القانونية في البرلمان قوله ان وصول مشروع قانون ميزانية عام 2013 لاقليم كردستان الى البرلمان الكردستاني تأخر بسبب النظام الداخلي للبرلمان ولم توزع بعد على اللجان البرلمانية واعضاء البرلمان لدراستها، مشيراً الى ان رئاسة البرلمان ستستدعي البرلمان لمناقشة الميزانية اثناء عطلة البرلمان الشتوية التي تبدأ في الاول من العام المقبل.

وتنقل ميديا عن خالد شواني عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني قوله ان ممثلي الكرد في البرلمان العراقي لديهم وثائق تثبت ان وزارة النفط العراقية زوّدت الفرقة 12 للجيش العراقي التابعة لقيادة عمليات دجلة بمبلغ 90 مليار دينار. واشار شواني الى ان هدف وزارة الدفاع من هذه الخطوة هو زيادة تسليح هذه الفرقة خارج اطار الميزانية المقررة وان قيادات في الوزارة ومكتب القائد العام للقوات المسلحة ووزير النفط متورطون في هذه العملية. واضاف شواني ان هيئة رئاسة البرلمان وافقت على تشكيل لجنة تحقيقية في هذه المسألة.

XS
SM
MD
LG