روابط للدخول

أعربت منظمات مدنية عن قلقها من ضعف إقبال الشباب على مراكز تسجيل الناخبين، للمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات المقرر إجراؤها في 20 نيسان 2013 في المحافظات العراقية، مطالبة بتمديد فترة تحديث سجلات الناخبين، وتكثيف حملات التوعية بأهمية المشاركة خاصة في المناطق النائية والأقضية والنواحي.

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، وفي أول تقرير لها لعملية مراقبة تحديث سجل الناخبين، وصفت العملية بانها "متعثرة وضعيفة جداً. ولم تشهد حضوراً جيداً لاسيما من الشباب الذين بلغوا 18 من العمر ممن يحق لهم الانتخاب مما قد يسبب إرباكاً وغبناً يوم الانتخابات لعدم ورود أسمائهم في سجل الناخبين يوم الاقتراع".

وللتأكد من حقيقة ضعف إقبال الشباب العراقي على مراكز تحديث سجلات الناخبين، التقت إذاعة العراق الحر برئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، مقداد الشريفي الذي نفى ما ورد في تقرير منظمة تموز.

فيان الشيخ علي رئيسة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية تحدثت لإذاعة العراق الحر عن مشاهدات فرق منظمة تموز في المراكز الانتخابية التي يتواجدون فيها.

منظمة وعي الشباب العراقي حذرت هي الأخرى من عزوف الشباب العراقي عن المشاركة في الانتخابات المحلية المقبلة، وقال حيدر الفرطوسي رئيس المنظمة في حديث لإذاعة العراق الحر: عادة ما تواجه تقارير المنظمات المدنية بانتقادات من قبل المؤسسات الحكومية التي ترى بأن هذه المنظمات تبالغ في وصف الحالات السلبية.

وترد فيان الشيخ علي رئيسة منظمة تموز على مثل هذه الانتقادات مؤكدة أن الأرقام التي تعلنها مفوضية الانتخابات تؤكد ما جاء في تقرير منظمة تموز.

ساهم في الملف مراسل إذاعة العراق الحر أحمد الزبيدي

XS
SM
MD
LG