روابط للدخول

تل أثري في الرميثة يتحوّل إلى منطقة للطمر الصحي


موقع تل دهليز الأثري في الرميثة

موقع تل دهليز الأثري في الرميثة

يواصل برنامج "نوافذ مفتوحة" في هذه الحلقة تسليط الضوء على الواقع الخدمي في المدن والمحافظات العراقية، وهذه المرة في العاصمة بغداد ومحافظة ديالى حيث وصلت العديد من رسائل المستمعين الذين يشكون من ضعف الخدمات، إذ يقول مستمع لم يذكر اسمه موجها رسالته إلى مسؤولي الكهرباء أن محلات عديدة في بعقوبة تعاني شح في تجهيز الكهرباء وكثرة الانقطاعات وتذبذبها بصورة غير مسبوقة.
رسالة أخرى غير موقعة جاء فيها أن حوالي 600عائله يعيشون بلا ماء بلا كهرباء في منطقة السد العظيم في العظيم.
ومن العظيم أيضا هذه رسالة من مواطن يقول: "اسكن في قرية في ناحية العظيم التابعة لمحافظة ديالى، تبعد هذه القرية عن الشارع المبلط 800 متر إذا صار مطر لازم تبقى 15 يوم مسجون بالبيت، وبحياتها هذه القرية ما واصلها مسؤول. عندنا أسلاك الكهرباء متهرئة كل شهر صيانة على حساب العوائل عمر هذه الأسلاك 40 سنة ونحن عوائل فقيرة".
أما المستمع أبو محمد من سكنة منطقة العمارات السكنية في الدورة ببغداد فترك رسالة صوتية ليشكو من تراكم النفايات في منطقته.
برنامج نوافذ مفتوحة حمل شكوى أبو محمد وسكان منطقة العمارات في الدورة إلى أمانة بغداد حيث وعد المتحدث الإعلامي باسم أمانة بغداد صباح سامي بمتابعة موضوع النفايات في الدورة وتحديدا منطقة العمارات، مؤكدا أن آليات الأمانة تواصل رفع النفايات من المناطق السكنية.

لقاءات

المستمع أبو سلام من بغداد بعث برسالة جاء فيها لبرنامج نوافذ مفتوحة اكتب لكم عن هذه المفارقات. في دول العالم المتقدم يأخذون باقات ورد عند زيارتهم لمرضاهم في المستشفى. أما نحن العراقيين فنأخذ البطانيات والشراشف وعصير وقدح لان لا توجد هذه الأشياء في المستشفيات. البرنامج اتصل بالمستمع أبو سلام للحديث عن هذه الظاهرة فحدثنا عن ضعف الخدمات التي يتلقاها المرضى ومراجعو المستشفيات مقارنة بالمستشفيات الأهلية فضلا عن ارتفاع أسعار الأدوية وعدم توفرها.

في دائرة الضوء

في حلقة سابقة استعرض برنامج "نوافذ مفتوحة" رسالة من مستمع لم يذكر اسمه تحدث عن قيام بلدية الرميثة بتحويل تل اثري يُطلق عليه دهليز إلى موقع للطمر الصحي ومكب للنفايات. إذاعة العراق الحر نقلت هذه الشكاوى إلى الجهات المعنية للتأكد من حقيقة الموضوع وتقصي الحقائق، وأكدت مديرية آثار المثنى أن موقع تل دهليز الذي استخدم كمكان للطمر الصحي وردم النفايات، يعد من المواقع الأثرية المسجلة رسميا في جريدة الوقائع العراقية، وأنهم قاموا بمخاطبة الجهات الرسمية في المحافظة، ولكن دون جدوى ما دفع مديرية الآثار إلى رفع دعوى قضائية على مديرية بلدية الرميثة. لكن مديرية بلديات المثنى وعلى لسان مديرها صالح فهد والي أكدت لإذاعة العراق الحر أن بلدية الرميثة ومنذ تأسيسها في العام 1970 استخدمت المكان كمنطقة للطمر الصحي، دون اعتراض أية جهة.

ساهم في إعداد البرنامج مراسلا إذاعة العراق الحر في بغداد براء عفيف وفي السماوة هادي ماهود.

XS
SM
MD
LG