روابط للدخول

دبلوماسي أميركي: استمرار القتال في سوريا خطر على الجميع


السفير الأميركي لدى سوريا روبرت فورد

السفير الأميركي لدى سوريا روبرت فورد

تبدأ وزارة الخارجية الاميركية جولة جديدة من المباحثات مع الحكومة العراقية، لايجاد حل سياسي لانتقال السلطة من نظام بشار الاسد الى حكومة انتقالية سورية.
وقال السفير الاميركي في دمشق روبرت فورد الموجود في بغداد حالياً انه سيناقش مع الجانب العراقي الملف السوري والاخطار المحيطة بالعراق والمنطقة اذا ما استمر النزاع.

وخلال لقاء مع عدد محدود من وسائل الاعلام في بغداد حضرته اذاعة العراق الحر مساء (الاحد)، قال فورد انه سيوضح للجانب العراقي الواقع على الارض في سورية، ومناقشة المخاوف العراقية من الخطر الذي تشكله بعض فصائل المعارضة السورية على الامن القومي العراقي، لعلاقته الوثيقة بالائتلاف السوري المعارض، واستدرك فورد قائلاً:
"السفارة العراقية في دمشق من الممكن ان تكون لها وجهة نظر مختلفة نحن لا نفهمها، نرغب من الجانب العراقي ان يشاركنا بها".

السفير فورد في لقاء مع الأسد

السفير فورد في لقاء مع الأسد

وشدد السفير الاميركي لدى دمشق على ان استمرار القتال دون الوصول الى حل نهائي لاستقرار سوريا سيعمل على سيطرة المتطرفين على الحركة الثورية السورية، ومن ثم الحكومة السورية الجديدة، وان هذا بدوره سيمثل خطراً ليس على العراق فحسب بل للجميع.

يشار الى ان هناك موقفين سياسيين في العراق تجاه الأزمة في سوريا؛ الاول يمثل موقف الحكومة الاتحادية الذي لا ينظر بارتياح للمعارضة السورية، والثاني تتبناه حكومة اقليم كردستان العراق والذي ينظر لما يجري في سوريا بانه يعطي أملاً للكرد السوريين بنيل حقوق أكثر وحكم اكثر استقلالية لمناطقهم. وفي هذا الصدد قال فورد الذي سيلتقي في وقت لاحق القادة الكرد العراقيين انه مع موقف يحترم الدستور العراقي.

ويعد روبرت فورد من الخبراء في الشان العربي بوزارة الخارجية الاميركية لشغله العديد من المناصب في سفارات الولايات المتحدة في المنطقة العربية كان اخرها توليه منصب مساعد السفير الاميركي في بغداد بين عامي 2008-2009.

XS
SM
MD
LG