روابط للدخول

"العالم" البغدادية: السنة المقبلة ستحدد شكل العراق المستقبلي


اوردت جريدة "الصباح الجديد" خبراً حول ما كشفت عنه لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب من اتفاق عراقي أمني مع الجانب الايراني ينطوي على تبادل المعلومات الاستخبارية والعسكرية. مشيرة الصحيفة الى ان عضو اللجنة حامد المطلك بيّن اعتراضه على مثل هذا الاتفاق وقال إنه سيُدخل العراق في سياسة محاور تتقاطع مع مصالحه. غير أن الحكومة ممثلة بوزارة الداخلية (وبحسب الصحيفة) أكدت أن مثل هكذا تفاهم، اذا ما حصل، يجب أن يمر من خلال مسالك رسمية عديدة ويطلع عليه الجميع. وتضيف الصحيفة ان هذه التطورات تأتي في وقت ينتظر فيه قيام الرئيس الايراني احمدي نجاد بزيارة الى بغداد الاسبوع المقبل لمناقشة عدد من القضايا العالقة بين البلدين، مع توقعات ان تتصدر الازمة السورية جدول مباحثاته مع المسؤولين العراقيين.

في صحيفة "العالم"، يحاول محمد الكاظم ان يستقرأ الاحداث السياسية في عراق 2013، فيرى ان الأزمة بين الإقليم والمركز، جزء من عرض سياسي مثير سيمتد طيلة السنة المقبلة. معتبراً ان 2013 سيكون عاماً لم يعتده العراقيون. فالسياسون اعتادوا على المناكفة والمشاجرة ثم اللجوء الى التوافق، كما اعتاد شعب العراق على التذمر والشكوى ثم اللجوء الى السكوت وانتظار رحمة الله. اما السنة المقبلة (على حد رأي الكاظم) ستكون سنة لفك الاشتباك وجرد الحساب، وهي التي ستحدد شكل العراق المقبل، وشكل العلاقة بين مكوناته السياسية مشبهاً السنة المقبلة، بسنة 2004 حيث كانت المصالح تتصارع حتى وصل الجميع الى تصورات موحدة رسمت شكل المرحلة التي تلتها.

وتحدثت جريدة "الصباح" عن قرار منع استيراد البضائع ‏المستعملة على اختلاف انواعها، ملفتة بأنه قد أثار ‏حفيظة اغلب العاملين في هذه ‏السوق المنتشرة على نطاق ‏واسع في جميع المحافظات، ‏لاسيما ان اسواق المستعمل ‏الاجنبي توفر فرص عمل لشريحة ‏واسعة من الشباب وغيرهم.‏ ونقلت الصحيفة عن خبير اقتصادي، لم تذكر اسمه، قوله ان ‏القرار بمحتواه الحالي يعد خطوة ‏لتعقيد مشكلة البطالة. موضحاً ان هذا ‏القرار لم يكن في التوقيت ‏المناسب، لاسيما وان نسبة ليس ‏بالقليلة تعيش تحت مستوى خط ‏الفقر.

XS
SM
MD
LG