روابط للدخول

"الرأي" الكويتية: وضع مرتبك بين بغداد وطرابلس يصل إلى حد التأزم


مع الاستعدادات المبكرة لانتخابات مجالس المحافظات العراقية، تشير صحيفة "الوطن" الكويتية الى كثرة ما يمكن وصفه بمظاهر حرب الفساد الناعم، التي تتمثل في اعادة نشر الاتفاقات التي أبرمت لتشكيل حكومة الشراكة الوطنية الحالية، وهي الكابينة الثانية لرئيس الوزراء نوري المالكي. وتضيف الصحيفة بأن وصف "الفساد الناعم" يأتي من طبيعة المشاركة في جريمة الفساد المالي والإداري، التي مازالت الهيئات المتخصصة غير قادرة على النهوض بأعبائها. اما في محاولة لتشخيص الجهة التي يمكن لومها في هذا، فتفيد الصحيفة الكويتية بأن المشكلة التي لم تُطرح على طاولة التحليل حتى الآن هو ان الفساد الناعم في السلطة، انما نتيجة لممارسة الناخب العراقي حقه في الاقتراع، لذا فإن الأصابع البنفسجية هي وحدها من تستحق اللوم وليس غيرها.

وتابعت صحيفة "الرأي" الكويتية طبيعة العلاقات العراقية-الليبية، واوردت تسريبات منسوبة الى نائب عراقي يكشف فيها عن ان الوضع المرتبك بين بغداد وطرابلس وصل إلى حد التأزم. وتمضي "الرأي" الى ان مراقبين يستدلون على صحة هذه التسريبات من خلال تأخر طرابلس في تسمية سفير لها في بغداد، كما لم تسم الأخيرة سفيرها في طرابلس حتى الآن، وهي المتوّقة جدا لاستئنافها علاقاتها مع كافة دول العالم وخصوصا العربية منها. وتقول الصحيفة إن ثمة اعتقاد سائد بأن السبب الظاهري وراء هذا البرود في العلاقة بين البلدين، يكّمن في رفض بغداد تسليم السجناء الليبيين إلى طرابلس بعد ان طالبت باستعادتهم. غير ان مصدراً آخر اشار الى ان دول خليجية داعمة لثورات الشعوب العربية وباتت مؤثرة في المشهد الليبي تمارس ضغوطاً لمنع عودة العلاقات مع بغداد، لأسباب طائفية بحتة.

وتنشر صحيفة "الحياة" السعودية ما أفاد به مصدر أمني في اربيل من أن طبيعة الإجراءات الأمنية المتخذة عند مداخل اقليم كردستان لم تتأثر بالأزمة السياسية مع بغداد، في وقت أبدى مقيمون عرب ارتياحاهم إلى التطمينات التي أطلقها رئيس الإقليم مسعود بارزاني الذي نفى أي انعكاس سلبي على إقامتهم.

XS
SM
MD
LG