روابط للدخول

نواب وناشطون: منعنا من زيارة السجون يُثير الاستغراب


سجن الناصرية المركزي

سجن الناصرية المركزي

طالب برلمانيون وناشطون بفتح أبواب السجون أمام المنظمات والاشخاص المعنيين بحقوق الانسان للاطلاع على يجري فيها، في وقت نفت وزراة العدل قيامها بمنع لجان نيابية او منظمات مدنية من زيارة السجون والمعتقلات في حالة وجود أذن مسبق لزيارتهم.

ويقول الناشط المدني ورئيس منظمة حمورابي لحقوق الانسان وليم وردا وجود انتهاكات واضحة لحقوق الانسان داخل السجون والمعتقلات العراقية من قبل اشخاص متنفذين فيها، مستبعدا ان تكون للحكومة العراقية او الوزارات المعنية اية صلة بتلك الانتهاكات، وقال ان منع الوزارات المعنية بشؤون السجون والمعتقلات منظمات المجتمع المدني من زيارة المعتقلين فيها أمر يثير الاستغراب.

الى ذلك نفى عضو لجنة حقوق لانسان البرلمانية زهير الاعرجي ان تكون السجون والمعتقلات العراقية تعمل ضمن حدود المعايير الدولية لحقوق الانسان، شاكياً منع الجهات المسؤولة عن السجون نوّاباً من زيارة السجون والمعتقلات بشكل مفاجئ. واعرب الاعرجي عن تخوفه من استغلال اللغط الدائر حول انتهاك حقوق الانسان في السجون والمعتقلات سياسياً او انتخابياً قبيل اجراء انتخابات مجالس المحافظات.

ويرى عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عدنان المياحي ان استقدام شخصيات مؤهلة تعي المعنى الحقيقي لحفظ حقوق المعتقلين اثناء اجراء التحقيقات معهم ومحاسبة الاطراف المقصرة والمنتهكة لحقوق الانسان داخل السجون والمعتقلات، من شأنه أن يدعم خطوات الحكومة العراقية في الحفاظ على حقوق الانسان في العراق.

من جهته نفى المتحدث باسم وزراة العدل حيدر السعدي منع اللجان النيابية او منظمات المجتمع المدني من زيارة السجون والمعتقلات في حالة وجود أذن مسبق لهذه الزيارة، مشيراً الى وجود تقارير دولية تشيد بإلتزام وزارة العدل بتطبيق الاسس والسياقات السليمة في ضمان حقوق المعتقلين في سجونها.

جدير بالذكر ان منظمة "هيومن رايتس ووتش" اتهمت في تقرير صدر منتصف العام الحالي الحكومة العراقية بارتكاب تجاوزات لحقوق الانسان في السجون.

XS
SM
MD
LG