روابط للدخول

انطلقت في اربيل (الاحد) اعمال المؤتمر العلمي الثاني للغة الكردية الذي تنظمه وزارات التعليم العالي، والتربية، والثقافة والرياضة، في حكومة اقليم كردستان، فضلاً عن المجمع العلمي الكردي ونقابة صحفيي كردستان وبمشاركة العديد من الباحثين اللغويين والصحفيين.

آزاد أمين، نقيب الصحفيين الكرد

آزاد أمين، نقيب الصحفيين الكرد

وقال نقيب الصحفيين في كردستان ازاد حمد امين ان المؤتمر الثاني للغة الكردية تضمن محورين؛ الاول تناول دور التربية في اللغة، والثاني دور الصحافة والاعلام في اللغة، مشيراً الى ان اللغة الكردية تعاني الكثير من المشاكل، مثل استخدام الألفباء اللاتيني والعربي، متمنياً ان يخرج المؤتمر بتوصيات لايجاد حلول لبعض منها.

بدوره اكد عصمت محمد خالد وزير التربية في حكومة اقليم كردستان العراق، على اهمية المؤتمر وبالاخص اختيار محوري التربية والاعلام، وقال ان هذا الاختيار دليل على وضع النقاط على الحروف لانهما من اهم المحاور التي تدعم وتتبنى وتستخدم اللغة والعمل جاهدا لاستخدام هذين المجالين لتطوير اللغة خطوة مهمة.

من جهته أكد الكاتب والباحث عبدالكريم شيخاني وجود العديد من الكلمات الدخيلة على اللغة الكردية وبالاخص من قبل الصحفيين والاعلاميين، داعياً الى ضرورة معالجة هذا الجانب.

وكانت مجموعة من الكتاب والمحاميين والاعضاء السابقين في برلمان كردستان قدموا مشروع قانون الى البرلمان باسم قانون اللغات الرسمية في الاقليم، وحسب المحامي طارق جامباز عضو سابق في برلمان كردستان واحد معدي المشروع فان مشروعهم مازال موجودا في البرلمان، موضحا ان المشروع يتكون من 10 فصول و46 مادة وهو يعالج المعوقات والاستخدام غير الصحيح للغات العربية والكردية والتركمانية والسريانية والارمنية.

جدير بالذكر ان المؤتمر الذي يستمر ثلاثة ايام عقد تحت شعار (اللغة هي الهوية القومية).
XS
SM
MD
LG