روابط للدخول

حملة مدنية تحض على معالجة بطالة الشبّان


شبّان مشاركون في حملة "نطالب بحقنا في العمل والعيش الكريم"

شبّان مشاركون في حملة "نطالب بحقنا في العمل والعيش الكريم"

انطلقت في بغداد حملة شبابية مدنية تهدف الى تسليط الضوء على ظاهرة البطالة في صفوف الشباب وبحث سبل القضاء عليها. ويشارك في الحملة التي حملت شعار "نطالب بحقنا في العمل والعيش الكريم" ناشطون مدنيون وشباب من خريجي جامعات ومعاهد بغداد لم يحصلوا على فرص عمل.

وأشار الشاب زاهر الجامع من منظمة تموز للتنمية إلى ان الحملة تهدف إلى توحيد مطالب الشباب ورفعها عبر مجموعة شعارات إلى البرلمان والحكومة لتوفير فرص عمل للشباب العاطلين وأكثرهم من خريجي الجامعات لأنها حق كفله الدستور ومن واجب الدولة البحث عن حلول عملية وعدم الاكتفاء بالوعود.
وقال الجامع ان الحملة تهدف أيضا إلى تثقيف الشباب وتوعيتهم بالأساليب الحضارية والمدنية للمطالبة بالحقوق، مضيفاً ان الحملة تشرف عليها منظمات مدنية وستسمر بوتيرة متصاعدة عبر تعليق الملصقات والقطع الإعلانية وإنشاء مواقع خاصة في الانترنيت لتجميع اكبر عدد من الموقعين على بيانات وشعرات الحملة.

أكثر الشباب المشاركين كانوا من خريجي الجامعات ويأملون في فرص توظيف تناسب مؤهلاتهم العلمية وشهادتهم، وقال الشاب محمد مراد انه تخرج في جامعة بغداد كلية الآداب قسم اللغة الفرنسية، وبعدها التحق بقسم الفلسفة وأكمل الكلية، لكنه ورغم شهادته لم يحصل إلى الان على وظيفة وقد ساهم في الحملة لأنه يشعر بالحيف والظلم.

وبينت الشابة زينة إن حملتهم بدأت في مناطق باب المعظم والاعظمية والوزيرية على أمل تواصل الحملة في بقية مناطق العاصمة مع مدن العراق الأخرى، وان هناك دعوة لإخراج الشباب من صمتهم وعزلتهم واستكانتهم ليكونوا يداً واحدة عبر توحيد خطابهم من اجل دفع البرلمان لتشريع قوانين تنصف الشباب، معربة عن أملها في إمكانية أن تتوسع الحملة بمشاركة كل فئات المجتمع وليس الشباب وحدهم وعبر وسائل متنوعة من خلال وسائل الإعلام.

وقال الشاب عباس فاضل إن حملتهم محاولة إحراج الأحزاب وتذكيرهم بوعودهم التي قطعوها للشعب قبل الانتخابات بتوفير فرص متكافئة للشباب، معتقدا بأن خطواتهم سيكون لها صداها في القريب العاجل وتحظى بمشاركة أوسع، وان هناك خطوات لتنظيم مظاهرات سلمية في أكثر المحافظات بوقت واحد تطالب بالحق الدستور بعيش وعمل كريم.

XS
SM
MD
LG