روابط للدخول

رفع تمثال ابي جعفر المنصور من مكانه بهدف الترميم


أثار رفع تمثال أبي جعفر المنصور من مكانه في منطقة المنصور الكثير من الجدل خاصة بين المثقفين.

وانتقدت مناقشات على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، مشيرة الى انه ربما يخفي اختفاء التمثال قضايا أخرى بعضها يتعلق بالسياسة.

وقال المواطن فراس المرعب انه لا بد أن نتوقف عند رفع التمثال من مكانه وهدم بعض النصب والتماثيل، ذلك لانها أعمال فنية ابدعها كبار الفنانين العراقيين، وهي توثق لوجوه ومراحل مختلفة من تاريخ البلاد.

وكان وجود تمثال أبي جعفر المنصور قد اثار عاصفة من الجدل في العراق بعد 2003، وتعددت وجهات النظر حوله، إذ وجد البعض أن هناك ضرورة حتمية تستدعي إزالة التمثال، آخذين بنظر الاعتبار أن رمز أبي جعفر المنصور لا يستحق الاحتفاء به.

اتصالات عديدة أجرتها إذاعة العراق الحر، في محاولة للوصول إلى الجهة التي قامت برفع التمثال من مكانه. ونفى مدير إعلام أمانة بغداد صباح سامي علم الأمانة بهذه القضية، على الرغم من تعلق الأمر بها.

إلاّ ان وزارة الثقافة على لسان مدير إعلامها عبد القادر السعدي أكدت ان التمثال رفع من مكانه للترميم والإصلاح، مؤكدا أنه من ضمن خطة الوزارة التي أعدتها لمشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013 إعادة ترميم هذا التمثال واصلاحه لما تعرض له من اضرار بعد عام 2003.

يذكر أن تمثال رأس الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور المصنوع من البرونز من آثار الفنان العراقي خالد الرحال، أحد ابرز رواد الحركة الفنية الحديثة في العراق، وقد اقيم أواخر سبعينات القرن الماضي في منطقة المنصور. ويرمز إلى باني مدينة بغداد حاضرة الدولة العباسية، وقد نصب فوق قاعدة يبلغ ارتفاعها خمسة أمتار بنيت وفق الطراز المعماري البغدادي.

XS
SM
MD
LG