روابط للدخول

المرحلة الأولى للاستفتاء على مسودة الدستور المصري


في احد مراكز التصويت في الاسكندرية

في احد مراكز التصويت في الاسكندرية

رغم ليلة دامية عاشها المصريون حتى الساعات الأولى من فجر السبت في مدينة الإسكندرية، بدأ الاستفتاء على الدستور المصري الجديد المتنازع على مشروعه بين تيار الإسلام السياسي، والقوى المدنية.

وأعلنت غرف العمليات المختلفة التي تتابع نسبة الإقبال على مراكز الاقتراع في المحافظات العشر التي يتم فيها الاستفتاء في مرحلته الأولى ان مدينة الإسكندرية في المقدمة.

في احد مراكز الاقتراع بالقاهرة

في احد مراكز الاقتراع بالقاهرة

وحتى منتصف يوم الاستفتاء لم تقع حوادث تؤثر على سير العملية الاستفتاء باستثناء هجوم ممن وصفوا بانهم "بلطجية" على لجنة في العامرية بالإسكندرية، وذكرت الانباء ان قوات الأمن تمكنت من تطويق الحادث على الفور.

وكان متظاهرون معارضون قد احتجزوا إمام مسجد القائد إبراهيم الشيخ أحمد المحلاوي حتى الساعات الأولى من فجر السبت، بدعوى أنه كان يروج خلال خطبة الجمعة للتصويت بنعم على الدستور، وهو ما نفاه المحلاوي.

وذكرت الانباء ان مواطنين سجلوا مخالفة في لجنتين بميت غمر والمنصورة بمحافظة الدقهلية وذلك بعد ان اتضح لهم ان إدارية وأمين سر محكمة يحلانن محل القضاة في اللجنتين وقاموا بتحرير محاضر لإثبات المخالفة.

وأصدرت اللجنة العليا للانتخابات، تعلميات لجميع القضاة المشرفين على الاستفتاء بإظهار هوياتهم للمواطنين.

وتبادلت جبهة الإنقاذ الوطني اتهامات مع جماعة الأخوان المسلمين حول التاثير على الناخبين خارج اللجان.

وقالت جبهة الإنقاذ أنها رصدت 67 مخالفة خلال ساعتين، لكن معظمها مخالفات إدارية ونتيجة أخطاء قد لا تؤثر على سير عملية الاستفتاء.

وفي السياق ذاته دعت الجماعة السلفية الجهادية بشمال سيناء المواطنين إلى مقاطعة الاستفتاء، وجاء في بيان أصدرته الجماعة ونقلته وسائل إعلام مصرية أن "الاستفتاء على هذا الدستور حرام شرعًا، ولا يجب لأي مسلم أن يدلي بصوته في هذا الدستور"، وشهد شمال سيناء إقبالا ضعيفا في المشاركة في التصويت.

الرئيس المصري محمد مرسي بعد الادلاء بصوته في الاستفتاء

الرئيس المصري محمد مرسي بعد الادلاء بصوته في الاستفتاء

وأعلن "التحالف المصرى لمراقبة الانتخابات" عن رصده دعاية انتخابية كاسحة خاصة في الأقاليم، ورشاوى انتخابية من أجل التصويت بـ "نعم" للدستور الجديد، كما رصد التحالف عنف وبلطجة فى مدينة المحلة الكبرى خلال الساعات الأولى للاستفتاء على الدستور.

ويضم التحالف نحو 123 منظمة وجمعية حقوقية وتنموية موزعين فى 26 محافظة بشمال وجنوب مصر.

ودعا المحامي ابراهيم سعودي الى وقف الاستفتاء، لعدم وجود مواد الدستور على بطاقة التصويت، إضافة إلى عدم نشر مشروع الدستور في الجريدة الرسمية للدولة المصرية.

ال ذلك تفقدت سفيرة الولايات المتحدة الى مصر آن باترسون لجان الاستفتاء بمدرسة التوفيقية الثانوية بنين بمنطقة روض الفرج من الخارج، وغادرت المكان سريعاً.

وذكر ان مواطنين استقبلوا خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الأخوان لدى ظهوره للتصويت في حي مدينة نصر شمال القاهرة، بهتافات "يسقط يسقط حكم المرشد".
وأكد نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية في تصريح للصحفيين بعد الادلاء بصوته "أن الدستور يجب أن يرضي جميع أطياف المجتمع المصري وليس فصيلا واحدا".
XS
SM
MD
LG