روابط للدخول

"الرأي" الكويتية: زيباري يتوقع انفراجا للأزمة السورية اوائل العام المقبل


اشارت صحيفة "المستقبل" اللبنانية الى ان المعطيات المتسارعة في المشهد السوري، فرضت على طهران، ارسال وفد رفيع المستوى الى بغداد قريباً لتدارس مستقبل الرئيس بشار الاسد، ووضع الخطط الكفيلة بتدارك الاثار السيئة لسقوط النظام السوري.

فيما نقلت صحيفة "الرأي" الكويتية عن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري تأكيده أن الأزمة السورية ستأخذ وقتا طويلا، ولن يستطيع النظام أو المعارضة حسم المعركة من خلال الحرب.
وتوقع الوزير العراقي، في حواره مع الصحيفة الكويتية، انفراجا للأزمة مع بداية العام المقبل بحدوث تحول في الموقف الدولي، الذي يملك مفاتيح اللعبة. غير انه تأسف لوجود أطراف داخل سورية تحارب وكالة عن أطراف إقليمية، مضيفاً أن العراق له دور متوازن في حل الأزمة السورية.

وفي سياق ذي صلة نشرت صحيفة "الحياة" السعودية تأكيد الحكومة العراقية عدم استطاعتها منح النازحين السوريين حق الاقامة والعمل بمعزل عن الامم المتحدة. واوضح مسؤول الملف الإنساني في وزارة الهجرة والمهجرين ستار نوروز ان العراق لم يستلم حتى الآن أي منحة مالية أو دعم من أي بلد عربي أو أجنبي وكل الأنشطة تُبنى على أساس تمويلٍ عراقي وجزء منه تقدمت به منظمات دولية وعشائر عراقية وجهات دينية مثل حوزة النجف.

اما صحيفة "الشرق" السعودية فذكرت ان السعودية وافقت على إرسال وفد رسمي رفيع المستوى خلال الأسابيع القليلة المقبلة، يمثل وزارات الخارجية والداخلية والعدل السعودية إلى العراق لإغلاق ملف السجناء السعوديين في العراق والعراقيين المحكومين بالإعدام في السعودية.

وأفادت مصادر الصحيفة أن مخاطبات رسمية تمت اواخر الأسبوع الماضي بين وزارتي خارجيتي البلدين، للتنسيق والترتيب للزيارة التاريخية التي سيقوم بها الوفد السعودي إلى العاصمة العراقية بغداد للمرة الأولى منذ سنوات، في تحرك، وصفته الصحيفة بـ"القوي" لحسم الملف العالق منذ سنوات، الذي لم تشمله أيضا بنود اتفاقية تبادل السجناء الموقَّعة بين وزارتي العدل في البلدين قبل عدة أشهر في الرياض.

XS
SM
MD
LG