روابط للدخول

"الدستور" البغدادية: مراقبة متصفحي مواقع تنظيم القاعدة على الإنترنيت


انشغلت العناوين الرئيسة في الصحف البغدادية بالحديث عن تظاهرات بغداد والبصرة، وتشير "المدى" الى قيام المتظاهرين بإحراق صور رئيس الوزراء نوري المالكي، بعد ان انتقد تصريحات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وترى الصحيفة بأنه تطور هو الاول من نوعه داخل الساحة الشيعية. وفي تصريح للصحيفة ايضاً أكد المتحدث باسم كتلة الأحرار النائب مشرق ناجي أن شعبية الصدر وكثرة محبيه هي التي دعت إلى خروج تلك التظاهرة بعدما أحسوا بتجاوز من قبل رئيس الحكومة على مقتدى الصدر.

فيما أفادت صحيفة "الناس" بان قطعات من الجيش والشرطة بدأت بتعزيز مواقعها في مدينة الصدر تحسبا لحدوث مواجهات بين المتظاهرين وقوات الامن العسكرية. وان تلك التعزيزات اتخذت من مقرات حزب الدعوة مكانا لها تحسباً من احراقها بعد ان توعّد مواطنون تلك المكاتب بالحرق بمختلف الوسائل. من جانب آخر تتواصل التراشقات الاعلامية والحرب الكلامية في الصحف بين المسؤولين الكرد وقادة في ائتلاف "دولة القانون"، وفي هذا الإطار نشرت صحيفة "المستقبل العراقي" نفي كبرى العشائر في جنوب العراق أن تكون قد لوحت بالاشتراك في معركة يقتل فيها ابناء الوطن، واصفين رئيس الوزراء ورئيس إقليم كردستان بأنهما يتقاتلان إعلامياً. ذلك ان وسائل إعلام كانت قد تداولت خبراً مفاده ان شيوخ عشائر وقبائل أبدوا استعدادهم لاسناد قيادة عمليات دجلة بـ200 متطوع من كل عشيرة او قبيلة.

صحيفة "الدستور" من جهتها، اوردت خبراً عن قيام الحكومة بتجنيد عناصر إستخباراتية متخفية تم نشرها في مقاهي الإنترنت المنتشرة في بغداد والمحافظات بهدف رصد المتصفحين الذين يتعاملون مع مواقع الإنترنت والمنتديات الخاصة بتنظيم القاعدة. ويؤكد مصدر الخبر للصحيفة أنه سيتم تحذير من يثبت تعامله مع تلك المواقع متلبساً في بداية الأمر، غير أنه سيتم اعتقاله في حال تكرار ذلك والتحقيق معه بشكل جدي عن سبب تكرار زيارته لمواقع المتشددين على الإنترنت. ووفق قانون مكافحة الإرهاب سيعامل على أنه مشتبه بتورطه في عمليات عنف.

XS
SM
MD
LG