روابط للدخول

"خبات" الكردية نقلاً عن رئيس ديوان رئاسة الإقليم: المالكي هيأ نفسه للقتال


تقول صحيفة "هاولاتي" ان الانتقادات التي وجهها بيان رئاسة اقليم كردستان الى الحكومة العراقية يشمل الوزراء الكرد ووزاراتهم ايضا. واشارت الصحيفة الى ان البيان اتهم الحكومة العراقية بالفساد وهدر المال العام. واشارت الصحيفة الى ان النائب علي شلاه من كتلة دولة القانون اعرب عن تعجبه من بقاء الوزراء الكرد في حكومة فاسدة، كما يقول بيان رئاسة الاقليم . ونقلت الصحيفة عن وزير التجارة العراقي خير الله بابكر قوله انه كان من المفترض ان يجري التمييز بين وزارة واخرى في بيان رئاسة الاقليم واضاف ان وزارته كانت سابقا مرتعا للفاسد، ولكنه خلال اقل من سنتين في عمله بالوزارة استطاع ان يضع حدا للفساد فيها، وانه غير مسؤول عن ما سبق لحالات فساد في الوزارة .

صحيفة "كوردستاني نوي" ان الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير اتفقا على ضرورة توحيد مواقف الاطراف الكردستانية. واضافت الصحيفة ان اللجنة المشكلة بين الطرفين عقدت الثلاثاء اجتماعا في مكتب البرلمان الكردستاني في السليمانية ناقشا فيه الاوضاع في الاقليم والعراق حيث جرى فيه التأكيد على ضرورة تعديل القوانين الوطنية الهامة في البرلمان الكردستاني وتوسيع العلاقات بين الطرفين وبينهما وبين الاطراف الاخرى. واتفق الطرفان في الاجتماع على ان تدخل القوى الكردستانية في المناطق المتنازع عليها الى الانتخابات بقائمة واحدة.

وفي خبر اخر ذكرت الصحيفة ان الرئيس طالباني اكد على اهمية العلاقات بين العراق والولايات المتحدة والتشاور في القضايا الساخنة والانية في العراق والمنطقة، جاء ذلك لدى استقباله نائب وزير الخارجية الاميركي للشؤون الادارية توماس نايدس. ونقلت الصحيفة عن نايدس قوله ان الولايات المتحدة حريصة على استقرار العراق وتطور تجربته الديمقراطية مشددا على اهمية الحوار الوطني بين الاطراف المختلفة لتجاوز الازمات والمشاكل.

صحيفة "خبات" نقلت عن رئيس ديوان رئاسة الاقليم فؤاد حسين قوله ان ما تردد عن سحب قوات البيشمركة قبل حل قيادة عمليات دجلة لا صحة له ، موضحا ان رئيس الوزراء نوري المالكي هيأ نفسه للقتال وان من حق الكرد الدفاع عن انفسهم. وحذر رئيس الديوان في تصريحه من ان اي شرارة قتال تندلع في كركوك او خانقين فان اماكن كثيرة ستشملها نيران الحرب ولكنها لن تكون ابداً حرب كرد وعرب.

وتقول صحيفة "هولير" اليومية ان الكثير من ذوي الاحتياجات الخاصة لا يزالون مضربين منذ ثلاثة اسابيع امام مكتب البرلمان الكردستاني في السليمانية للمطالبة بزيادة مخصصاتهم الشهرية وشمول ابناء المناطق المتنازع عليها من ذوي الاحتياجات الخاصة بهذه المخصصات ايضا ، الا ان الجهات المعنية لم ترد على مطالبهم بعد. ونقلت الصحيفة عن المضربين انهم سيستمرون في اضرابهم حتى تستجيب الحكومة لمطالبهم التي ايدها اكثر من 30 حزبا ومنظمة.

XS
SM
MD
LG