روابط للدخول

مضايف الديوانية.. برلمان عشائري ومدارس وشعر وحكايات


مضيف في الديوانية

مضيف في الديوانية

يدعو برنامج "نوافذ مفتوحة" في هذه الحلقة مستمعي إذاعة العراق الحر إلى أن يكتبوا عن أهم حدث في منطقتهم خلال عام 2012 الذي سنودعه بعد أيام لنستقبل العام الجديد 2013.
وعرض البرنامج أكثر من رسالة تتحدث عن ضعف الخدمات إذ يطالب المستمع ياس خضر من قرية الزوية بمشروع ماء في قرية العدلة.
وعن مشكلة الماء كتب المستمع خيري من سنجار يقول: "صار أكثر من 30 سنة نشتري ماء الشرب أرجو من إذاعتكم أن توصل أصواتنا الى الجهات المعنية بلكت يسوونه حل".
أما المستمع نهاد من ديالى فيقول: "ماكو أي خدمات أرجو من المحافظ أن يسمعنا".

ومن محافظة ديالى وصلت البرنامج رسالة موقعة من أهالي قرية المشروع ناحية المنصورية قضاء الخالص، تقول: "في القرية أكثر من مائة بيت نتعرض إلى الظلم حيث قطعوا عنا الماء بسبب التجاوزات على النهر وقد اشتكينا كثيرا عند آمر الفوج ومدير الناحية وقد نفقت المواشي وأصيب الأطفال بالجرب حيث أن الكثير منهم نقل إلى المستشفى العام في بعقوبة وذلك بعلم المركز الصحي في المنطقة وكذلك تهجر عدد كبير من العوائل بسبب قلة الماء نرجو إيصال صوتنا إلى المسؤولين".

لقاءات

استضاف البرنامج في هذه الزاوية المستمع ثار الطائي من ناحية الكوير في مخمور التابعة لمحافظة الموصل والذي بعث أكثر من رسالة عن معاناة سكان المناطق المتنازع عليها الذين يشكون من ضعف الخدمات والإهمال.

مساهمات

مساهمة من المستمع خالد نايف عبدالرزاق العزاوي من ديالى الخالص قرية المحمودية يقول فيها:
تعب حالي وتــعذب من بعدكم
وحيد ومالي صاحب من بعدكم
أنا ما حبيت عـالم من بعدكم
مثل حبكم أبد ما مر عليه؟

المستمع عدي الجبوري كتب يقول إلى برنامج نوافذ مفتوحة.
أصبحت روح الحبيبك ونته عمره
وخرب كلبه على أيدك ونته عمره
صرت حجه ونحجك ونته عمره
وعلى بيتك نطوف بكل مسيه

المستمعة رياحين الجنابي من الحبانية تبعث بتحياتها للبرنامج وتقول:
تضحك عيون الناس وعيوني تبجي
بعدك حبيب الروح ويامن أحجي.

ويكتب المستمع أبو نور انه مشتاق لسماع برنامج نوافذ مفتوحة، ويقول في قصيدة من وحي الهواتف النقّالة:
سن سيفه الدهر بحشاي سنتين
وأظن باقي من المشوار سنتين
أخبرك من رصيدي بقن سنتين
وإذا عندك رصيد إتصل بيه

في دائرة الضوء

يعد المضيف احد أهم أوجه التراث العراقي الأصيل عند عشائر الديوانية، وذلك نظرا لما يؤديه هذا المضيف من ادوار اجتماعية مهمة باعتبارها محط التقاء أبناء العشيرة للتداول في أمورهم، وحل مشاكلهم، وتسيير شؤون الناس في القرى حسب الشيخ ريسان ال محمد المطلك.
وبالاتجاه نفسه يقول الشيخ حمزه ال عويد إن المضيف هو المكان الذي تنطلق منه أسس التربية وتعليم الأخلاق الحميد لأبناء العشيرة وهو بمثابة مدرسة أخلاقية.

وعادة ما يكون للعشيرة بالإضافة إلى شيخها ومضيفها عناصر مكملة تتألف من رمز نسائي ينتخى به في المضائف كأن يقول أبناء العشيرة عبارتهم المشهورة "أنا اخو فلانه" في حالة الانتفاضة على شيء غير مقبول يمس الفرد أو العشيرة، كون المرأة تمثل رمزا مهما من رموز العشيرة وشرفها ونخوتها بحسب الشيخ يحي ال مطلك ال عبطان.
أما شاعر العشير فقد عده الشيخ عبد الحسن ال مطر ركنا مهما من أركان المضيف لأنه يلعب دورا مهما في استنهاض همم أبناء العشيرة وبيان مفاخرها وكرمها من خلال أبياته التي يلقيها للعشائر الأخرى.

المجالس مدارس والمضائف هي تلك المجالس التي تمثل رمزا خالدا من رموز بلدنا الحبيب وأصالة عشائره، وفيها يتعلم الناس الدروس والعبر ، وقيم الأخلاق والشجاعة، وحب الأرض والوطن وهذه الصفات كانت ومازالت حاضرة في كل مضائفنا العراقية، نظرا لما تؤديه من ادوار اجتماعية مهمة.

ساهم في إعداد هذه الحلقة من برنامج "نوافذ مفتوحة" مراسل إذاعة العراق الحر في الديوانية أحمد الصباغ.

XS
SM
MD
LG