روابط للدخول

الفنان مازن منذر: التنوع لا يشتّت المبدع


الفنان مازن منذر

الفنان مازن منذر

تتوقف هذه الحلقة من برنامج (المجلة الثقافية) عند ذكرى رحيل الفنان رسام الكاريكاتير المعروف مؤيد نعمة، من خلال مقال منشور على موقع (الحوار المتمدن) لحسين الهنداوي. كما تلتقي الفنان مازن منذر، الذي عمل ولا يزال يعمل في مجالات عدة من الحرف الشعبية، الى النحت، والسينما، دون ان يجد في ذلك تعارضاً او تشتيتاً لقدراته.

أخبار ثقافية

** كشف وزير السياحة والآثار لواء سميسم عن احالة قصر الملك غازي في الديوانية للاستثمار، مؤكداً في الوقت نفسه السعي للتنسيق مع محافظتي الديوانية وواسط لاستثمار هور الدلمج لبناء منتجع سياحي واسع فيه. جاء ذلك في تصريح للوزير عن جوانب مختلفة من عمل وزارته اثناء زيارته لمحافظة الديوانية. وذكر الوزير في تصريح لـ"شبكة الإعلام العراقي" ان الوزارة تنسق لاستثمار هور الدلمج الذي يمتد على مساحة 1200 كيلو متر والذي يعد اكبر مسطح مائي في منطقة الفرات الاوسط. وعن الميزانية المخصصة للوزارة ضمن الموازنة المالية للعام المقبل 2013، قال سميسم انها تقدر بـ57 مليار دينار، واصفاً إياها بالمحدودة مقارنة مع المشاريع التي تنوي الوزارة تنفيذها. وفيما يخص حراسة المواقع الاثرية المتعرضة لتجاوزات مستمرة، اشار سميسم الى انه فاتح اللجان القانونية والمالية والمعنية بالسياحة والاثار في مجلس النواب بضرورة تخصيص 13 الف درجة وظيفية لحماية المواقع الاثارية في عموم البلاد. من جهة أخرى، أعلن محافظ الديوانية سالم حسين علوان تخصيص مساحة ستة آلاف متر مربع في مركز المحافظة، كانت مخصصة لمعسكر من قبل النظام البائد، لبناء متحف كبير فيها، وان وزارة السياحة تدرس حاليا آليات الافادة من قطعة الارض لبناء المتحف.

** قدم قسم الفنون المسرحية في كلية الفنون الجميلة بجامعة بابل عرضاً مسرحياً بعنوان (مغامرة كونية) من تأليف وإخراج عباس رهك وتمثيل نخبة من طلبة القسم من الدراستين الأولية والعليا، منهم (علي فؤاد ونؤاس رشيد وتمار ميثم وعلي أياد). واتخذ المخرج من فضاء محطة قطار الحلة الرئيس، بأبنيته وملحقاته وسككه وعرباته، مكاناً للعرض المسرحي الذي حاول تناول مواضيع انسانية مختلفة بصورة حداثية، وقام بمزج الاشياء بطريقة تسعى لتجاوز التقسيمات المتعارف عليها، حيث وظف المخرج ابنية المحطة مثل غرفها ومصطبات جلوس المسافرين وأعمدة الإشارات الضوئية والعربات، وحاويات قطار فارغة وسكك الحديد، اضافة الى قطارين تحركا في نهاية العرض بشكل متقاطع ذهابا وإيابا، في عرضه المسرحي. هذا فضلا عن زج الممثلين، التقنيين، والمخرج، والجمهور داخل العرض الفني.

** ومن الاخبار العربية، تم اعلان القائمة الطويلة للروايات المرشحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) لعام 2013. وتشتمل القائمة على 16 رواية صدرت مؤخرا خلال الـ 12 شهرا الماضية، وتم اختيارها من 133 رواية ينتمي كتابها إلى 15 دولة عربية. الخبر الذي تناقلته وكالات انباء عالمية يشير الى ان القائمة تضمنت كتّاباً سبق لهم الترشيح على القوائم الطويلة والقصيرة في الدورات السابقة. فقد عاد ربيع جابر إلى قائمة هذا العام، وكان قد حصل على الجائزة عام 2012 عن روايته "دروز بلجراد"، كما يشاركه القائمة كتاب كانوا وصلوا إلى القائمة القصيرة ومنهم واسيني الأعرج عن روايته "البيت الأندلسي" (2011) وإبراهيم نصر الله عن روايته "زمن الخيول البيضاء" (2009)، بينما رشح محسن الرملي على القائمة الطويلة عن روايته "تمر الأصابع" (2010). وتختلف القائمة الطويلة هذا العام عن القوائم الصادرة في الاعوام الماضية، في كونها تضم روايات تبتعد عن الخلفية التاريخية، إذ تتمحور أغلبيتها على موضوعات معاصرة دارت في السنوات الـ 25 الأخيرة. ومن بين الموضوعات التي تتناولها الروايات أثر 11 ايلول على حياة العرب المقيمين في أوروبا، والصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، والتحرر السياسي والجنسي، وقضايا الحريات. وبينما طغى الربيع العربي على الروايات المقدمة من قبل الناشرين لجائزة هذا العام، لاحظ النقاد أن الموضوع يحتاج إلى بعض من الوقت للنضج.

الفنان مازن منذر: التنوع لا يشتت الفنان

تستضيف هذه الحلقة من (المجلة الثقافية) الفنان مازن منذر الذي مارس جوانب فنية متنوعة، من فن الارابيسك الى النحت والسينما.
يقول منذر انه بدأ عمله الفني بفن التطعيم بالصدف او ما يسمى الارابيسك في مديرية التراث الشعبي، وعمل في هذا المضمار لاكثر من 20 عاما، ولكنه بدأ يتحول تدريجياً الى النحت لوجود بعض وجوه الشبه مع مهنة فن التطعيم، لا سيما في التعامل مع مادتي الخشب والآجر. وهكذا بدأ العمل في النحت بمشاركة أولى منذ عام 1996.
ورغم استمراره في هذين المجالين، فانه دخل مجال الاخراج السينمائي ليحقق حلماً قديما، حين درس في قسم السينما، وتخرج فيه ضمن الاوائل من طلبة معهد الفنون الجميلة، ثم انتقل الى كلية الفنون الجميلة، ونال مؤخرا الجائزة الثالثة في مهرجان بغداد السينمائي.
ولا يرى الفنان منذر هذا التنوع تشتيتاً او هدراً في الجهد، رغم الارهاق الذي يسببه، فهو يغني شخصية الفنان ويضيف له خبرات متنوعة في المجالات المختلفة.

مؤيد نعمة..الراحل الحاضر

تتوقف حلقة هذا الأسبوع من برنامج "المجلة الثقافية" مع ذكرى الفنان المعروف مؤيد نعمة، الذي رحل في مثل هذا الوقت قبل اعوام سبعة. وتتناول هذا الموضوع بالاشارة الى مقال نشر في موقع (الحوار المتمدن) بعنوان (في ذكرى فنان العراق الخالد مؤيد نعمة) لكاتبه حسين الهنداوي، يتضمن بعض النقاط الهامة عن الفنان الراحل وذكراه. اولها فكرة اقامة مؤتمر او مهرجان لفن الكاريكاتير يحمل اسم الفنان الراحل، ويقام بالتزامن مع ذكرى وفاته. هذه الفكرة تبدو ملائمة بوجه خاص، لان الفنان مؤيد نعمة اثبت على مدى عقود من الزمن انه فنان متميز، كما ان مبادرة مثل هذه تنطوي على ترسيخ تقليد يتم فيها تمييز الأسماء المتفردة في مجالاتها كحال المهرجانات التي تقام للادباء والكتاب.
ويضيف الهنداوي، كاتباً:
"وهكذا فمنذ بدايته كرسام قبل اربعة عقود، قرر مؤيد ان تكون رسومه محددة وهادفة، وان لا يرسم الا ما يريده هو، متطلعا في ذات الوقت، وعن وعي خفي، الى الاقتراب من عالمية انسانية تنبذ السذاجة والارتجالية في الكاريكاتير لصالح الفكرة والحلم والامل، وكل ما هو نيّر في الذات الانسانية العالمية. ومؤكدا ايضا ان (ما افكر به هو ان اكون قريبا من احداث بلدي وهذا هو حال جميع رسامي الكاريكاتير في العالم أجمع محاولا ترجمة ما اشاهده واشعر به الي رسوم انشرها)".
لعل هذه النقطة تميز الفنان مؤيد نعمة عن الكثيرين ممن كانوا ولا يزالون يتناولون فن الكاريكاتير بجدية اقل مما ينبغي او يتناولون مواضيع اقل اهمية. كما يشير المقال ايضا الى نقطة مهمة تتعلق باسلوب السخرية السوداء التي ميزت الفنان الراحل بالقول:
"هذا التوجه الواعي الطوعي والثابت لتبني السخرية السوداء منهجاً فنياً هو تحديدا ما يمنح مؤيد نعمة موقع الريادة في فن الكاريكاتير العراقي الذي لم يعرف مبدعا هكذا من قبل برغم عدد مهم من الفنانين الكبار الذين عرفهم قبله ليس مصطفى ابو طبرة وغازي وبسام فرج الا أشهرهم. فمؤيد نعمة كان الفنان العراقي الاول الذي جعل ثلاثي الفكرة والمهارة والجرأة اللاتجارية في العمل الفني معياره الوحيد في العمل ودون مساومة تذكر.
هذه النقاط وغيرها هي ما يميز الفنان مؤيد نعمة، أفليس من الملائم ان تبادر الجهات المعنية من نقابة الفنانين او وزارة الثقافة او غيرها من الجهات الى اقامة تقليد سنوي يحتفي بذكرى هذا الفنان المتميز؟"

XS
SM
MD
LG