روابط للدخول

"السياسة" الكويتية: الأردن لا يريد ان يكون هدفاً لإنتقام قوات الأسد


ما زالت الازمة القائمة بين حكومتي بغداد وأربيل حاضرة في عناوين الصحف العربية، وكتبت صحيفة "النهار" اللبنانية ان الأزمة المستمرة بين بغداد وإقليم كردستان تعيد إلى الأذهان تاريخاً من المناشدات الكردية إلى المجتمع الدولي والقوى الفاعلة فيه للوقوف بوجه الأنظمة التي حكمت العراق وتصارعت مع الكرد، موضحة ان الطلب الصريح من القيادي في "التحالف الكردستاني" النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور الى الرئيس الأميركي باراك اوباما للتدخل الفوري لمنع الجيش العراقي من استعمال الأسلحة الأميركية ضد الشعب الكردي، يأتي كأول مناشدة دولية للتدخل على خلفية أزمة داخلية بدأت بعد عام 2003.

على صعيد آخر كشف مصدر مطلع في وزارة الخارجية العراقية لصحيفة "السياسة" الكويتية، عن ان دوائر رفيعة في الحكومة الاردنية بحثت مع مقربين من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في الايام القليلة الماضية ملف التطورات الميدانية في سوريا وسط مخاوف اردنية جدية من قيام قوات النظام السوري بردود افعال عسكرية ضد الاردن عندما يبدأ نظام بشار الاسد بالانهيار. واضاف المصدر الدبلوماسي العراقي للصحيفة الكويتية أن الحكومة الاردنية لا تريد ان تكون هدفاً لانتقام قوات الاسد، وتعتقد ان السلطات العراقية التي تربطها صلات قوية مع النظامين السوري والايراني يمكنها ان تلعب دوراً مهماً لتجنيب الاردن المخاطر الامنية المترتبة عن سقوط الاسد، وعلى ذمة الصحيفة.

وتطرقت صحيفة "المستقبل" اللبنانية الى إعلان وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطيني عيسى قراقع بأن المؤتمر الدولي للأسرى الذي سيعقد في العاصمة العراقية بغداد خلال الايام المقبلة، قد استكمل كل ترتيباته بحضور عربي ودولي واسع. ولفتت الصحيفة الى استهجان مؤسسات فلسطينية في أوروبا وجمعيات حقوقية اختيار بغداد لاحتضان المؤتمر، في الوقت الذي يُنكَل فيه باللاجئين الفلسطينيين في العراق على يد أجهزة الأمن التابعة للحكومة العراقية. وذكرت المؤسسات في بيان لها أن عقد مؤتمر الأسرى في بغداد محاولة فاشلة للتغطية على ما يُرتكب من اعتداءات بحق الفلسطينيين.

XS
SM
MD
LG