روابط للدخول

"المشرق" البغدادية: المالكي يؤكد استعداده لمد يد الأخوة إلى أردوغان بشرط عدم تدخل تركيا في شؤون العراق


اوردت جريدة "الصباح" شبه الرسمية ما اعلنته مستشارية المصالحة ‏الوطنية من انخراط الاف العناصر من مجاميع مسلحة ‏مؤخراً في مشروع المصالحة ‏الوطنية.

ونقلت الصحيفة عن مستشار رئيس الوزراء ‏لشؤون المصالحة الوطنية عامر ‏الخزاعي أن خمسة الاف ‏عنصر من المجموعة المعروفة بـ (يوم ‏القيامة) قد انخرطت في مشروع ‏المصالحة. واضاف الخزاعي للصحيفة أن هذه العناصر ليس ‏لها اي قضايا جنائية وكانت ‏تواجه القوات الاميركية، كما ‏ان الحكومة ستسمح لها ‏بالمشاركة في الانتخابات النيابية ‏المقبلة.

اما صحيفة "المشرق" فتوقفت عند التصريحات الاخيرة لرئيس الوزراء نوري المالكي مع صحيفة "حريّت" التركية التي أكد فيها استعداده لمد يد الأخوة إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان، لكن بشرط عدم تدخل تركيا في شؤون العراق الداخلية.

وهنا تعرب "المشرق" عن اعتقادها بأن المالكي يسعى في المرحلة المقبلة الى ترميم علاقاته الداخلية والإقليمية بعد هزات التوتر مع جميع الأطراف تقريباً، حسب وصف الصحيفة.

واشارت الصحيفة الى رأي النائب عن كتلة الاحرار حسين طالب الذي يعتقد بضرورة تحسين العلاقات مع تركيا، عازياً سياسة رئيس الوزراء (التي اعتبرها خاطئة) الى الحاشية الموجودة معه.

فيما تناولت صحيفة "المدى" التراجع الذي يشهده قطاع السياحة في مدينة النجف، لتتحدث مع أحد اصحاب الفنادق هناك، ونقلت عنه الصحيفة إنه كان قد تعود على عبارة "الفندق ممتلئ" يقولها لزبائنه العراقيين، بينما أصبح شغله الشاغل الآن "اصطياد" الزائرين المحليين.

وتمضي الصحيفة الى أن صاحب الفندق وبسبب تراجع السياحة الإيرانية فإنه اضطر خلال الاسابيع الماضية إلى تسريح عدد كبير من عماله، محاولاً تقليص النفقات بعد تناقص الأرباح.

هذا ولفتت "المدى" ايضاً الى ان النجفيين بدأوا سريعاً في عملية البحث عن بدائل، من خلال دعوتهم الحكومة لإبرام اتفاقيات مع دول أخرى وتشجيع قدوم الزائرين الى العراق مع توفير كافة التسهيلات، على الرغم من صعوبة تعويض الزائرين الإيرانيين بشيعة دول الخليج او لبنان، الذين قد يكونون اكثر ثراءً، لكنهم بالتأكيد اقل عددا بأضعاف كثيرة، وكما ورد في صحيفة "المدى".

XS
SM
MD
LG