روابط للدخول

الثقافة تنتج برامج لنشر ثقافة السلام بين الاطفال


اعلنت وزارة الثقافة انها ستطلق بع ايام برنامجا لانتاج وعرض، مجموعة من الاعمال السينمائية والمسرحية الموجهة الى الاطفال.

وقال المدير العام لثقافة الطفل في الوزارة محمود اسود ان هذه الاعمال الفنية ستحمل افكارا مبتكرة عن التسامح، ونبذ العنف، والتفرقة الطائفية.

وتختلف ذائقة الطفل العراقي في متابعته لافلام الرسوم المترحة. فمنهم من يحب البرامج التي تحمل روح المغامرة، ومنهم من يفضل البرامج الفكاهية ذات المواقف الطريفة والممتعة، لكن الطفل زيد علي لم يبد اهتماما كبيرا ببرامج الاطفال مفضلا متابعة مباريات كرة القدم ومشاهدة الافلام الاجنبية عنها.

اما الطفلة سارة رياض فابدت عدم رضاها عن نوعية البرامج الوجهة للأطفال، اذ إن اغلبها يتضمن مشاهد عنف وقتال ووحوش مخيفة الشكل حسب وصفها.

فيما قالت الطفلة اية احمد ذات الست سنوات انها مولعة بتطبيق ماتشاهدة من مواقف واحداث في برامج الكارتون على اهلها واقرانها في البيت.

الى ذلك اوضحت والدة الطفلة اية السيدة هناء كاظم اختلاف نوعية البرامج المقدمة للأطفال بين الماضي والوقت الحاضر، وشكت من بعد مضمون هذه البرامج عن توجيه الوعي التربوي والعلمي للطفل.

وقد لمس الطفل العراقي منذ العام 2003 انفتاحا كبيرا على برامج وافلام كارتون مختلفة ومتنوعة ولأوقات غير محددة على عكس الجيل الذي تربى على مغامرات السندباد وذكاء ياسمينة واللغة العربية الفصيحة.

XS
SM
MD
LG