روابط للدخول

السويد تعتبر عمليات الانفال جرائم ابادة جماعية للكرد


مراسم دفن رفاة ضحايا عمليات الانفال.السليمانية أيار 2012

مراسم دفن رفاة ضحايا عمليات الانفال.السليمانية أيار 2012

رحب اقليم كردستان العراق بقرار برلمان السويد اعتبار عمليات الأنفال جرائم ابادة جماعية، مؤكدا انه قرار يبعث ألامل والطمأنينة لشعب كردستان.

وكان اعضاء البرلمان السويدي وافقوا بالاغلبية خلال جلستهم ليوم الأربعاء، على القرار المذكور.
وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال رئيس لجنة حقوق الانسان في برلمان كردستان العراق سالار محمود ان لقرار البرلمان السويدي الاعتراف رسميا بعلميات الابادة الجماعية التي تعرض لها الشعب الكردي اهمية كبيرة بالاخص لتقليل الجرائم الدولية لان عمليات الابادة الجماعية لها ابعاد ومسوؤلية دولية، داعيا المجتمع الدولي الاقتداء بالسويد.

واضاف سالار محمود ان القرار السويدي سيكون له اهمية وبالاخص في الاتحاد الاوربي وفي الجمعية العمومية لحقوق الانسان وفي الامم المتحدة ايضا.

ووصفت رئاسة برلمان كردستان في بيان له القرار الصادر من برلمان السويد بالجريء والانساني وانه مبعث سعادة للشعب الكردستاني وذوي ضحايا الانفال، مضيفا انه خطوة مهمة نحو تدويل ملف ضحايا الانفال كاحدى كبريات عمليات الابادة الجماعية ضد الانسانية في القرن العشرين.

فيما وجه رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني برقية الى البرلمان السويدي جاء فيها: ان القرار الإنساني الشجاع والمشرف الذي إتخذه برلمان السويد لتعريف عمليات الأنفال وإبادة الشعب الكردي مبعث أمل وطمأنينة كبيرة لشعب كردستان، لان تلك الإبادة لن ينساها العالم ولن يسمح بتكرارها مرة أخرى.

كما تمنى رئيس حكومة اقليم كردستان ان يكون قرار البرلمان حافزا للحكومة العراقية في تعويض ذوي ضحايا عمليات الابادة الجماعية في اقليم كردستان.

يذكر ان نظام صدام نفذ حملة عسكرية في آذار من العام 1988 أطلق عليها اسم "عمليات الأنفال" على ثماني مراحل، في المناطق الكردية، ما أدى إلى تدمير وإخلاء عشرات المدن وآلاف القرى الكردية، فضلا عن مقتل واعتقال الآلاف من الرجال والنساء.

XS
SM
MD
LG