روابط للدخول

دهوك: جلسة لبحث سبل الحد من العنف ضد المرأة


جانب من نقاشات الجلسة الحوارية في جامعة دهوك عن واقع المرأة

جانب من نقاشات الجلسة الحوارية في جامعة دهوك عن واقع المرأة

عقدت جامعة دهوك جلسة حوارية مفتوحة شارك فيها عدد من اساتذة الجامعة ومجموعة من الناشطين المدنيين في المحافظة لمناقشة واقع المرأة في اقليم كردستان وتقليل العنف الذي يمارس ضدها.

وقال منسق حملة مناهضة العنف ضد المرأة في الجامعة خضر دوملي ان الجلسة الحوارية تناولت محاور اساسية لها صلة مباشرة بوضع المرأة في اقليم كردستان العراق، مثل واقع الأسرة ونوعية الضغوط التي تتعرض لها في المؤسسات التي تعمل فيها او التي تتعرض لها من قبل المجتمع، مشيراً الى ان الهدف الأساس من وراء تنظيم هذه الجلسة الحوارية هو الخروج بمجموعة من المقترحات العلمية والواقعية التي تستند الى رؤية اكاديمية والتي سيتم رفعها الى اللجنة العليا المشرفة على هذه الحملة.

من جهتها اوضحت جيهان عبدالله الأستاذة في كلية التربية الاساس في جامعة دهوك ان ظاهرة العنف ضد المرأة من الظواهر المتجذرة في أغلب المجتمعات العالمية، مشيرة الى ان هناك اسباب عديدة تؤدي الى ممارسة العنف ضد المرأة، واضافت:
"المنظمات النسوية اخطأت عندما طالبت بالمساواة بين الرجل والمرأة، وهو خطأ قد تراجعت عنه الكثير من المنظمات النسوية في اوربا حالياً التي بدأت تؤمن بأن هناك اختلافاً بين الاثنين وعلى الرجل ان يحترم اختلاف المرأة".

وقال الناشط المدني محمد علي الأتروشي ان على المؤسسات الهامة داخل المجتمع ان تقوم بدورها في سبيل الارتقاء بواقع المرأة، مضيفاً:
"أجد ان هناك ضرورة في ان تقوم وزارة التربية بالاهتمام بهذا الموضوع وجعله مادة منهجية تدرس في المدارس، كما ان على الاعلام ان يلعب دوره في اثارة هذا الموضوع وبشكل اكثر جدية وبامكان مؤسسات المجتمع المدني ان تلعب دوراً مهماً في تحريك هذه القضية وايجاد الحلول المناسبة لها".

وتأتي هذه الأنشطة المتنوعة التي تقوم بها المؤسسات المختلفة في محافظة دهوك ضمن حملة مناهضة العنف التي اطلقتها حكومة اقليم كردستان منذ (25) تشرين الثاني الماضي وستستمر لمدة 15 يوما.

XS
SM
MD
LG