روابط للدخول

التربية تعقد ملتقاها التربوي الثاني في الموصل


حضور في أعمال الملتقى الثاني لتطوير البحث التربوي في الموصل

حضور في أعمال الملتقى الثاني لتطوير البحث التربوي في الموصل

عقد مركز البحوث والدراسات التربوية في وزارة التربية ملتقاه الثاني في محافظة نينوى، تحت شعار "البحث التربوي تطوير وتجديد". ويهدف الملتقى الى التصدي للمشاكل التي يعاني منها القطاع التربوي والتعليمي ووضع الحلول الناجعة لمعالجتها بشكل علمي وبما يتواكب مع دول العالم المتقدمة.

وقال مدير شعبة البحوث والدراسات في مديرية تربية نينوى حازم اللهيبي، ان هذا الملتقى هو الثاني بعد الاول الذي عقد في محافظة النجف لتحديد عمل شعب البحوث والدراسات بعد ان تم تفعيل عملها من اجل تشخيص المشاكل التي تواجه العملية التربوية، مضيفاً:
" مديرية تربية نينوى حققت خلال هذه السنة نقلة نوعية في هذا المجال بخلاف المحافظات الاخرى اذ تمكنا من انجاز 68 دراسة مختلفة عن المشاكل التربوية كظاهرة التسرب الجماعي ومحو الامية وغيرها".
واشار اللهيبي، الى وضع مشروع طويل الآمد بتدريب نحو 5000 مدرس ومنتسب وكادر اداري في المحافظة خلال سنتين من اجل تطوير مهاراتهم.

الى ذلك قال نقيب المعلمين في نينوى رعد الجبوري ان مشاكل عديدة يعانيها الواقع التعليمي في العراق تستلزم بالضرورة دراستها ومعالجتها وليس فقط عقد مؤتمرات ولقاءات غير هادفة، مضيفاً:
" هناك مشاكل عديدة يعاني منها الواقع التربوي في العراق وخاصة وان هناك ضعفا في طرائق التدريس وضعفا في اداء المعلمين والمدرسين مع قلة الدعم المقدم، لذا نحن كنقابة المعلمين نطالب وزارة التربية اشراك الكادر التعليمي في دورات تطويرية داخل العراق وخارجه وان تطبيق بحوث المؤتمرات والملتقيات على ارض الواقع من اجل النهوض بالعملية التربوية".

من جهته، أرجع مجلس محافظة نينوى قلة الاهتمام الحكومي بقطاع التربية والتعليم في العراق الى ما وصفه بضعف المتابعة. وافاد عضو المجلس حمير الطه ان مجلس نينوى حاول جهده في مجال النهوض بالواقع التعليمي من خلال مصادقته على بناء 500 مدرسة وقد انجزت اكثر من 150 مدرسة منذ عام 2009 ولحد الان.

XS
SM
MD
LG