روابط للدخول

"ئاوينه" الكردية: قاسمي سليماني اجتمع بكل من طالباني وبارزاني


تقول صحيفة "ئاوينه" ان قاسمي سليماني، ممثل مرشد الجمهورية الاسلامية الايرانية للشؤون السياسية والامنية، اجتمع الاسبوع الماضي بكل من الرئيس جلال طالباني ورئيس الاقليم مسعود بارزاني وعدد من اعضاء المكتب السياسي لكلا الحزبين في اربيل. ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالمطلع ان سليماني لم يخفِ مخاوفه من اتساع دائرة النزاع بين الاقليم وبغداد. واضافت الصحيفة ان زيارة سليماني تزامنت مع زيارة رئيس البرلمان الايراني علي لارجاني الى بغداد واجتماعه برئيس الوزراء نوري المالكي، إذ اعرب لاريجاني للمالكي عن استعداد ايران للوساطة بين الطرفين.

وتذكر صحيفة "باس" ان رئيس الوزراء نوري المالكي دعا رئيس حركة التغيير نوشيروان مصطفى الى زيارة بغداد وبعث اليه مبلغ مليون دولار لمساعدة الحركة ولكن حركة التغيير رفضت الدعوة والمساعدة. ونقلت الصحيفة عن هفال كويستاني عضو البرلمان العراقي عن كتلة التغيير قوله ان المالكي وسلطته تعمل باستمرار في بغداد على تفتيت الكرد ووحدة موقفهم عبر جميع الوسائل والقنوات مشدداً على ان مساعيه هذه مع حركة التغيير باءت بالفشل.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة ان قوات أخرى من البيشمركة تحركت الثلاثاء من اربيل باتجاه المرتفعات الشمالية الغربية لكركوك المعروفة بمرتفعات دوملان. واضافت الصحيفة ان حكومة الاقليم وكرد على تحريك رئيس الوزراء نوري المالكي لافواج المغاوير من جنوب العراق الى المناطق المتاخمة لاقليم كردستان قامت بتحريك الجيش الخاص الاول وجيش كولان من اربيل باتجاه مرتفعات دوملان للاستقرار فيها. واضافت الصحيفة ان الكرد يشعرون انهم دفعوا ضريبة كبيرة لمواقفهم المتساهلة السابقة ولذلك قرروا ان يفرضوا العديد من الامور بالقوة دعماً للجهود الدبلوماسية.

صحيفة "ميديا" كتبت ان الرئيس طالباني سلم نوشيروان مصطفى زعيم حركة التغيير ملف الوضع في كركوك وان هذا الاجراء يأتي باعتبار الحركة واعضاءها ليست لديهم اية قضايا بيد المالكي يستطيع من خلالها الضغط عليهم. ونقلت الصحيفة عن ازاد جندياني المتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني قوله ان هذه المسألة تحتاج الى تحديد شخص بدرجة وزير لكي يصبح من الممكن تسليمه ملف كركوك واضاف انه اذا تقرر ان يكلف شخص من الحركة بذلك فانه يجب ان يحدد من قبل رئيس الاقليم بحسب القوانين والدستور.

وفي خبر اخر نقلت الصحيفة عن فؤاد عثمان المتحدث باسم وزارة الشهداء والمؤنفلين في اقليم كردستان نفيه اغلاق ملف الانفال في المحاكم العراقية. واضاف عثمان انه بالرغم من ان رئيس الوزراء نوري المالكي امر باغلاق محكمة الجنايات العليا ولكن وزير الشهداء والمؤنفلين بذل جهودا كبيرة في بغداد الى ان جرى التوصل الى الغاء هذا القرار. ونفى عثمان علمه بوجود عفو لرؤساء الجحافل الخفيفة المشاركين في حملات الانفال مؤكدا ان كل من جاء اسمه في الملف سوف يقدم الى المحاكمة.

XS
SM
MD
LG