روابط للدخول

مراقب: أزمات البلاد لا تحل إلا بوجود الوسطاء


أحد موظفي مجلس النواب العراقي يتفحص قاعة إجتماع المجلس قبل عقد جلسة.

أحد موظفي مجلس النواب العراقي يتفحص قاعة إجتماع المجلس قبل عقد جلسة.

قبل توجهِه الى اربيل، طرح رئيسُ مجلس النواب أسامة النجيفي مبادرة لحل الأزمة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، حول إدارة الملف الأمني في المناطق المتنازع عليها.
وأوضح النجيفي خلال مؤتمر صحفي عقده (الأحد) في بغداد أن المبادرة تضمنت سحب كافة القوات العسكرية في المناطق المتنازع عليها، على أن تحل محلها الشرطة المحلية التي يجب أن تكون متوازنة في مكوناتها من حيث التشكيل، وهي التي تتولى إدارة الملف الأمني ومتابعة كافة الأمور الإدارية في المحافظات.

المالكي وافق، وبانتظار رد بارزاني

وأعلن النجيفي أن رئيس الوزراء نوري المالكي وافق على هذا المقترح، متوقعاً تلقي رد حكومة إقليم كردستان عند زيارته المقبلة إلى هناك، مطالبا الجميع "بتهدئة الأمور وعدم استفزاز الآخرين والابتعاد عن التصريحات الإعلامية المتشنجة للوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف وينهي الأزمة، بحسب تعبير النجيفي الذي بيّن أن مبادرته جاءت بعد تراجع في المفاوضات التي جرت بين وفدي حكومتي المركز والإقليم بشكل مفاجئ، مستدركاً بإن الخيارات ما زالت كثيرة لحل الأزمة.

حذارِ من التصعيد في الخطاب!

النجيفي حذر في مؤتمره من أنّ التصعيد الذي تمارسه بعض الأطراف السياسية سيدخل البلاد في ازمة خطيرة، داعياً جميع الأطراف إلى اللجوء للحوار والتهدئة من أجل الوصول إلى حلول وسط تُرضي الجميع. ولم يستبعد النجيفي اندلاع المواجهة العسكرية بين الطرفين، وأشار إلى أن هناك أطرافاً تسعى "لإعادة الحريق إلى العراق"، وأبدى رفضه لمحاولات إبقاء بغداد ضعيفة لأن قوة المركز قوة للجميع.

في غضون ذلك استقبل رئيس الجمهورية جلال طالباني الموجود في السليمانية السفير الأميركي لدى بغداد ستيفن بيكروفت وعدداً من أركان السفارة، ونُقل عن السفير قوله "إن بلاده تعمل بجد لخروج الجانبين من الأزمة الحالية"، وعبّر عن قلقه من التوتر الحاصل بين الجيش العراقي وقوات حرس حدود الإقليم (البيشمركة) في "المناطق المتنازع عليها"، وأكد بيكروفت بحسب بيان رئاسي أن تغيير الواقع الحالي في هذه المناطق يجب أن يتم بالتنسيق بين الحكومة الاتحادية في بغداد وإقليم كردستان العراق وليس عبر طرف واحد، ونقلت وكالة أصوات العراق عن مصادر كردية قولها ان السفير الأميركي يحمل مشروعاً محدداً لحل هذه الأزمات.
من جهته تعهد طالباني بمواصلة الجهود من أجل تهدئة الأوضاع، وحثّ الجميع على الركون إلى لغة السلام والحوار الصريح من أجل الوصول إلى اتفاقات شاملة تنهي الوضع المتأزم.
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي دعا السبت رئيس الجمهورية جلال طالباني الى أن يكون حيادياً وان يمارس مهامه كحامٍ للدستور، وألا يتصرف كزعيم حزبي بخصوص التوتر بين بغداد واربيل حول عمليات دجلة.

خلافات تنتظر الوسطاء!

توالي الخلافات السياسية التي تميز المشهد العراقي، دفعت بالعضو السابق في مجلس النواب ورئيس لجنة تنفيذ المادة 140 الدستورية رائد فهمي، الى التحذير من أن استمرار الخلافات وتصاعد حدة الاتهامات والتصريحات بين قادة المركز في بغداد وحكومة الإقليم في أربيل، ستفتح الطريق أمام احتمالات بالغة الخطورة..

ديمقراطية جنينية وساسة متعصبون!

مع تحرك النجيفي لحل الأزمة الأخيرة، وطرح مبادرته على المالكي وبارزاني، ولقاءات السفير الأمريكي بطالباني وبارزاني، تعود الى العيان ظاهرةُ التوترات السياسية العراقية التي لا تجد حلولاً أو تهدئة الا بوجود وسطاء!. وهذا يؤكد غياب ثقافة الحوار، وعدم تجذر مفاهيم الديمقراطية وتقبل الآخر، لدى الساسة العراقيين والعرب بشكل عام، بحسب المحلل المقيم في المانيا محمد نبيل الذي قال خلال اتصال مع اذاعة العراق الحر ان "ثقافة الديمقراطية جنينية التكوّن في المجتمعات العربية، لذا كثيرا ما نلمس مظاهر التشنج والتصعيد في لغة الساسة".
ويقارن الصحفي محمد نبيل بين أسلوب تداول الساسة الغربيين للمشاكل وبين ما يمارسه نظراؤهم في البلدان العربية والشرقية، مشخصاً أن الحديث عن "حب الوطن" وحماية مصالحه تأخذُ معاني أوسع وأكثر مسؤولية لدى الغربيين، بدلاً من الشحن العاطفي والمتطرف لدى الشرقيين عند تناولهم تلك المفاهيم.

XS
SM
MD
LG