روابط للدخول

مياه الامطار تغمر بادية السماوة


المياه تغمر بادية السماوة

المياه تغمر بادية السماوة

تسببت الأمطار الغزيرة التي هطلت على محافظة المثنى مؤخراً في سيول جارفة، وغمرت ايضا مناطق واسعة من بادية السماوة، ما ادى الى الحاق أضرار بالقرى الصحراوية وقطع الطرق المؤدية إليها.

وأكد المواطن رحيم العبساوي أن الأمطار إبتدأت من الحدود السعودية مروراً بقضاء السلمان وصولاً الى المملحة وقد كانت غزيرة في منطقة وادي خرز حيث إمتلآت الشعاب لتسيل حتى تصل الى نهر العطشان في السماوة.

وأشار محافظ المثنى ابراهيم الميالي الى ان الحكومة المحلية وبالتنسيق مع الدوائر الخدمية المختصة سارعت الى محاصرة السيول التي كانت بمستوى غير متوقع، وقال "أن هناك آلية فنية كانت قد أعدت منذ سنوات لمعالجة حالات كهذه، لكن لم يحسب حساب أمطار وسيول بهذا الحجم، إذ عجزت القناطر والأنابيب المعدة لإحتواء كميات المياه التي إرتفعت مناسيبها لتصل الى البيوت في قرى البادية".

وأضاف الميالي "أن المحافظة وبالتنسيق من الجهد الآلي لوزارة الموارد المائية سيطرت على تدفق المياة، وعدم ضياعها وتسريبها الى الأنهار".

وكانت جامعة المثنى قد انشأت مركزا خاصا بأبحاث بحيرة ساوة وبادية السماوة، يقوم بإختبارات للتربة وإمكانية زراعة محاصيل زراعية، كانت مشكلتها الاساسية نقص المياه بفعل شحة الأمطار وجفاف البادية.

وقال عامر الشيخ من اعلام الجامعة "أن ما حدث موشر جيد لإنعاش البادية، وإعادة ترتيبها من جديد، حيث ستظهر الأعشاب، وهذا ماسيشجع البدو الرحل للعودة الى المنطقة للحصول على عشب مجاني تمنحه الطبيعة، وسيظهر الكمأ الذي إفتقدناه طويلاً في نهاية شهر شباط، وهو ما سيحقق دخلاً جيداً للبدو ولتجار الكمأ".

XS
SM
MD
LG