روابط للدخول

حرية الكلمة تعود الى الواجهة بمقتل صحفي عراقي آخر


ملصق بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة

ملصق بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة

انضم مؤخرا صحفي عراقي آخر الى قافلة الاعلاميين الذين ضحوا بحياتهم اثناء أداء مهمتهم من اجل إيصال الحقيقة الى المواطن.

ففي السابع عشر من تشرين الثاني قُتل رئيس تحرير صحيفة "الجماهير البغدادية" سمير الشيخ علي بثلاث رصاصات مزقت صدره حين كان يقود سيارته في منطقة الشيخ عمر وسط بغداد.

واصدرت منظمة "مراسلون بلا حدود" بيانا دانت فيه اغتيال سمير الشيخ علي. وقال البيان ان معلومات مرصد الحريات الصحفية شريك منظمة مراسلون بلا حدود تبين ان عملية الاغتيال ترتبط ارتباطا مباشرا بنشاطات سمير الشيخ الصحفية.

ودعت منظمة "مراسلون بلا حدود" السلطات العراقية الى فتح تحقيق مستقل ونزيه في ملابسات "هذه الجريمة" وتقديم المنفذين والذين يقفون وراءهم الى العدالة.

واضافت المنظمة في بيانها ان واجبا يقع على عاتق السلطات العراقية لحماية الصحفيين ومحاربة الافلات من العقاب الذي يتمتع به من يحاولون إسكات الصحافة.

ويفتح اغتيال الصحفي سمير الشيخ علي مجددا ملف حماية الصحفيين وحرية الكلمة في العراق الذي ظل سنوات يتبوأ موقعا لا يُحسد عليه بكونه البلد الأخطر في العالم على عمل الصحفي.

وبعد التحسن الذي حدث في الوضع الأمني يأتي مقتل سمير الشيخ علي تذكيرا بأن العمل الصحفي في العراق ما زال محفوفا بالمخاطر.

اذاعة العراق الحر التقت المدير التنفيذي لمرصد الحريات الصحفية هادي جلو مرعي الذي أكد ان ما يثير الأسى والألم ان احدا من قتلة الصحفيين والاعلاميين العراقيين لم يقع في قبضة العدالة بل ظلت غالبية هذه الجرائم إن لم تكن كلها مسجلة ضد مجهول.

نائب نقيب الصحفيين العراقيين جبار طراد أكد بالارقام ما اشار اليه مدير مرصد الحريات الصحفية عن افلات قتلة الصحفيين من العقاب مشيرا الى تعهدات قدمتها وزارة الداخلية بكشف ثمانية واربعين ملفا لقضايا قتل صحفيين دون ان يُعلن شيء حتى الآن.

ولفت مدير مرصد الحريات الصحفية هادي جلو مرعي الى استمرار التضييق على عمل الصحفي العراقي الى جانب استهدافه بالاغتيال والقتل.

ولكن رئيس لجنة الثقافة والاعلام النيابية علي شلاه اعتبر وضع الصحفي العراقي افضل وضع في المنطقة نافيا وجود نصوص في قانون حقوق الصحفيين تربط عمل الصحفي برضا الدولة عنه.
نائب نقيب الصحفيين جبار طراد من جهته لاحظ ان قانون حقوق الصحفيين لم يوقف استهدافهم وان الحوادث الأخيرة تؤكد الامعان في انتهاك حرية الاعلام وحق الصحفي في ممارسة مهنته.

الصحفي والكاتب صلاح النصراوي وصف قانون حقوق الصحفيين بالقانون المفخخ مشيرا الى ان الصحفي والكاتب والمثقف ما زالوا يصطدمون بعقبات تعيق ممارستهم حرية التعبير.

كان الصحفي سمير الشيخ علي الذي قُتل في السابع عشر من تشرين الثاني ، الى جانب عمله رئيس تحرير صحيفة "الجماهير البغدادية" ، ناشطا حقوقيا يدافع عن الحريات الأساسية ومنها حرية المعلومات.

ساهم في الملف مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد احمد الزبيدي

XS
SM
MD
LG