روابط للدخول

"هاولاتي" الكردية: احزاب السلطة الكردية رفضت منح حركة التغيير المعارضة رئاسة عدد من اللجان البرلمانية


قالت صحيفة هاولاتي: ان الكرد قبلوا بتهدئة التوتر مع بغداد دون التوصل الى حل جذري للمشاكل الاساسية بينهما. ونقلت الصحيفة عن سفين دزيي المتحدث باسم حكومة اقليم كردستان تأكيده ان الامور تسير نحو حل المشاكل الاساسية بين الطرفين في اطار الدستور وبعيدا عن العنف.

واشارت الصحيفة في خبر اخر الى ان احزاب السلطة الكردية رفضت منح حركة التغيير الكردية المعارضة رئاسة عدد من اللجان البرلمانية التي طالبت بها، موضحة ان كتلة التغيير كانت قد طالبت برئاسة ثلاث لجان هي: المالية والقانونية والنزاهة ولم تحصل عليها. واضافت الصحيفة ان الكتلة رفضت عرضا بمناصب في لجان أخرى وذلك احتجاجا على عدم تسليمها رئاسة اللجان المذكورة.

صحيفة كوردستاني نوى كتبت ان الاجتماعات بين ممثلي وزارة البيشمركه في حكومة اقليم كردستان ووزارة الدفاع في الحكومة الاتحادية متواصلة في بغداد.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم حكومة اقليم كردستان سفين دزيي قوله انه بسبب استمرار اجتماعات لجنة العمل العليا لوزارة البيشمركه ووزارة الدفاع الاتحادية فان زيارة وزيري البيشمركه والداخلية في حكومتي الاقليم الى بغداد قد جرى تاجيلها.

الى ذلك كتبت الصحيفة ان وفدا من الشخصيات ورؤساء العشائر العربية والتركمانية سلموا الاربعاء محافظ كركوك مذكرة موجهة الى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يطالبون فيها بحل قيادة عمليات دجلة.

صحيفة خبات تناولت تأكيد رئيس حكومة اقليم كردستان نجيرفان بارزاني ان حكومته لن تشعر بالطمأنينة مالم تحصل المرأة على الامان في كوردستان.

واضافت الصحيفة ان رئيس الحكومة نشر هذا التأكيد على صفحته الخاصة على الـ"فيسبوك" في اطار المشاركة في مؤتمر الحملة الوطنية من اجل مكافحة العنف ضد النساء. واضاف رئيس حكومة الاقليم ان حكومته تعمل بجد من اجل حماية حقوق المراة.

وفي خبر اخر نقلت الصحيفة عن عارف تيفور نائب رئيس مجلس النواب العراقي انه يحمل الحكومة الاتحادبة مسؤولية التفجيرات التي جرت في كركوك الثلاثاء. واعرب تيفور عن اسفه لاستمرار من وصفهم بالشوفينيين باثارة الفتن بين مكونات الشعب العراقي واطلاق التصريحات المتشددة والمتشنجة وحث الارهابيين على الاستمرار في شن الهجمات على محافظة كركوك من اجل تشويش الوضع في المحافظة.

ودعا تيفور الى عدم توريط الجيش في المشاكل الداخلية لان ذلك لا يخدم الصالح العام، وان المواطنين اليوم لا يريدون ازمات اخرى بل يحتناجون الى الخدمات.

XS
SM
MD
LG