روابط للدخول

دعوة لتشكيل خلية أزمة لاستثمار عائدات النفط


ناقلات نفطية في ميناء البصرة

ناقلات نفطية في ميناء البصرة

يقول مراقبون ان الزيادة التي أعلنت وزارة النفط عنها في انتاجها النفطي لشهر تشرين الأول مقارنة بشهر ايلول الماضي، وما تمخض عنها من ارتفاع كبير في الايرادات المالية، لا يستطيع المواطن تلمّسها في ظل غياب الخطط والبرامج التي ترتقي بالواقع الخدمي في البلاد..

ويقول عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب عزيز شريف ان العراق يفتقد الى وجود أستراتيجية اقتصادية، مشيراً الى ان الجميع يتحمل مسؤولية هذا التقصير، وأكد الحاجة الى خلية ازمة لدراسة هذه المسألة.

وبيّن المحلل الاقتصادي هلال الطعان ان العراق بحاجة الى استراتيجية بعيدة المدى لاستثمار هذه الاموال، لكنه اشار الى صعوبة تحقيقها في الوقت الحالي بسبب ذهاب جزء من ايرادات النفط كغطاء للعملة العراقية، فيما تذهب نسبة 5% سنويا لتعويضات حرب الخليج، والتي سدد العراق الجزء الاكبر منها. وبيّن الطعان انه بعد تسديد العراق مبالغ التعويضات سيكون هناك تغيير متدرج في الاقتصاد العراقي وليس بشكل سريع.

الى ذلك اوضح عضو لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب احمد محمد حمدان ان من الصعوبة وضع خطة خمسية لاستثمار ايرادات النفط، بسبب وجود اخفاقات متعددة وفي جميع المجالات.

وكانت وزارة النفط قد أعلنت ان مجموع الصادرات النفطية لشهر تشرين الاول بلغ (80.600) مليون برميل، وبمعدل (2.622) مليون برميل يومياً، مقارنة بشهر ايلول الماضي الذي بلغت فيه الصادرات النفطية (77.800) مليون برميل، وبمعدل (2.600) مليون برميل يوميا. واكدت الوزارة ان العراق حقق أيضا ارتفاعاً في ايراداته النفطية التي وصلت الى (8.578) مليار دولار، مقارنة بشهر ايلول الماضي الذي بلغت ايراداته (8.371) مليار دولار.
XS
SM
MD
LG