روابط للدخول

طالبة جامعية تقود ثورة على "المجتمع الذكوري"


رقية عبد العلي طالبة القانون لم تكمل 20 ربيعا لكنها تقود اليوم ثورة ناعمة ضد ما تسميه بـ"حقيقة مجتمعها الذكوري الذي يريد ان يبقى المرأة العراقية في المراتب الدنيا".

وبدأت رقية ثورتها على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) وما تزال مستمرة في نشر فكرتها بين بنات وشباب جيلها لتوعية المجتمع بحقوق المرأة المسلوبة في العراق، حسب رأيها.

ومن اهداف "ثورة رقية ضد المجتمع الذكوري" العمل على تغيير بعض قوانين الاحوال الشخصية، التي تخص المرأة، مثل تعدد الزوجات، وتأديب الزوجة وغيرها، في الوقت ذاته لاتبدي رقية رضاها عن الدور الذي تلعبة المرأة سياسيا، اذ انها دعت لأن تكون المرأة فاعلة اكثر.

ولاقت ثورة المرأة التي تقودها رقية ضد المجتمع الذكوري ترحيبا بين اوساط المجتمع المدني والاوساط السياسية، فالناشطة هناء ادور اكدت دعمها وتأييدها لكل الشابات اللائي يسعين لتغيير واقعهن في المجتمع الذكوري.

واشارت ادور الى اسبقية المرأة العراقية بالثورة على واقعها من المرأة العربية التي بدأت تطالب بحقوقها بعد ثورات الربيع العربي , فمنذ العام 2003 حققت المرأة العراقية انجازات كبيرة وتغييرات ملموسة ضمنت لها بعض الحقوق الدستورية .

الى ذلك اكدت رئيس لجنة المرأة والاسرة والطفولة في مجلس النواب العراقي انتصار الجبوري أن المجتمع العراقي بحاجة ماسة لثورة ضد واقعه الذكوري، والاجدر بشابات ونساء هذه الثورة أن يبدأن بانفسهن لتوعية المرأة العراقية بحقوقها وواجباتها .

الى ذلك قال مقرر اللجنة القانونية النيابية عمر الجبوري ان الدستور العراقي انصف المرأة على الصعيد السياسي وايضا في قوانين الاحوال الشخصية لكنه ابدى تخوفه من مؤشرات قد تؤدي في المستقبل الى زعزعة هذه الحقوق المكفولة للمرأة .

XS
SM
MD
LG