روابط للدخول

"الرأي"الكويتية: عدم مبالاة كلٍ من الحكومة الاتحادية واقليم كوردستان بمبادرات تخفيف أجواء التوتر بينهما


الازمة المتفاقمة بين بغداد واربيل، مازالت متصدرة لعناوين الصحف العربية، التي تراوحت بين الحديث عن دعوة المرجعية الشيعية في العراق إلى ضبط النفس والتهدئة في معالجة الأزمة، وبين التصريحات التركية التي اتهمت رئيس الوزارء العراقي نوري المالكي بأنه فقد صلته بالواقع، وطبعاً إضافة الى الوساطة التي يقودها رئيس البرلمان اسامة النجيفي لحلحلة الامور.

وهي الوساطة التي لم تتوقع صحيفة "البيان" الاماراتية ان يُكتب لها النجاح، عازية ذلك الى ما صرح به المالكي من ان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني والمسؤولين الكرد لم يعد بمقدورهم المغادرة إلى الخارج من دون موافقة الحكومة الاتحادية مع علم المالكي الأكيد بعدم استطاعته تنفيذ هذا القرار، من وجهة نظر صحيفة "البيان" الاماراتية.

فيما شخّصت صحيفة "الرأي" الكويتية عدم مبالاة كلٍ من الحكومة الاتحادية واقليم كوردستان بمبادرات تخفيف أجواء التوتر الناشبة بينهما أخيراً، رغم إيحاءات وجهت صوب الوسطاء المحليين والدوليين تعهدا بموجبها الالتزام بنتائج ما سيتمخض عن مساعي التهدئة.

والدليل على عدم المبالاة تلك (كما ترى الصحيفة الكويتية)، هو الحشد العسكري وتعزيز المواقع على خطوط التماس الفاصلة بين إقليم كردستان والمناطق المحاذية له في مدن كركوك ونينوى وديالى، فضلاً عن تجاهل دعوة التصالح التي وجهها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قبل يومين لكل من المالكي وبارزاني.

وافادت "الرأي" الكويتية أن تعمّق الخلافات بين بغداد والمنطقة الكردية، تكشفه تخندق القوى الكردية بشقيها السلطة والمعارضة ضد توجهات الحكومة الاتحادية.

فيما نقرأ في صحيفة "الحياة" السعودية التي تصدر في لندن إعلان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، أن 150 كياناً سياسياً ستشارك في انتخابات مجالس المحافظات، داعية البرلمان إلى الإسراع في تعديل قانون الانتخابات.

ولفتت الصحيفة الى توقع المفوضية في أن تجري انتخابات مجالس المحافظات في الـ20 من نيسان المقبل في كل أنحاء البلاد باستثناء محافظات إقليم كردستان وكركوك. وبالنسبة للأخيرة، اوضح الناطق باسم المفوضية صفاء الموسوي في اتصال مع "الحياة"، أن الوقت قد فات لإجراء الانتخابات في كركوك بسبب عدم وجود قانون ينظمها.

XS
SM
MD
LG