روابط للدخول

تداعيات صفقة الاسلحة مع روسيا


تفاعلت قضية الشبهات التي تدور حول بعض الشخصيات المقربة من الحكومة بشأن صفقة الاسلحة مع روسيا. فبعد نحو اربع وعشرين ساعة من تكذيب رئيس الوزراء نوري المالكي لبيان المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ الذي اشار فيه الى انه قدم النصح للمالكي بشأن فساد صفقة الاسلحة مع روسيا، اعلنت لجنة النزاهة البرلمانية انها استضافت الدباغ مؤخرا لاستيضاح موقفه من القضية.

وقال عضو اللجنة شاكر دشر ان الدباغ نفى اي علاقة له بالصفقة، مشيرا الى انه في حال تبين تورطه في عمليات فساد فستتم محاسبته مثل اي شخص اخر حسب تعبيره.

وكانت لجنة النزاهة البرلمانية قد اعلنت عن تشكيل لجنة من اعضاء في اللجنة القانونية ولجنة الامن والدفاع ولجنة النزاهة في البرلمان العراقي للتحقيق في صفقة الاسلحة مع روسيا.

واكد دشر لاذعة العراق الحر ان الحكومة العراقية ستعاقب كل من شارك في عمليات فساد ضمن هذه الصفقة وفق ما ستتمخض عنه نتائج تحقيقات اللجنة المشكلة.

وحاولت اذاعة العراق الاتصال بالمتحدث باسم الحكومة علي الدباغ، ولكن دون جدوى، في وقت مازال موقعه الشخصي على الانترنت مغلقا منذ اكثر من اربع وعشرين ساعة.

في غضون ذلك نفى النائب احسان العوادي ماتناقلته بعض وسائل الاعلام عن سفر الدباغ الى خارج العراق مؤكدا وجوده في بغداد.

ولم يستبعد العوادي مشاركة اطراف سياسية فاعلة في تأجيج ازمة الفساد في صفقة التسلح مع روسيا، مؤكدا امتلاك رئيس الوزراء نوري المالكي مايكفي من الحكمة لحل الموقف، حسب تعبيره

الى ذلك عد المحلل السياسي خالد السراي التصريحات المتضاربة بين رئيس الحكومة والمتحدث باسمها دليلا على وجود غاطس في قضية صفقة الاسلحة داعيا الى مصارحة الرأي بحقيقة ما جرى وما يجري.

XS
SM
MD
LG