روابط للدخول

دعت منظمة اليونيسيف إلى اتخاذ إجراءات عاجلة من اجل أطفال العراق الأكثر حرمانا وجاء في بيان صدر عنها أن طفلا واحدا من كل ثلاثة أطفال في العراق محروم من العديد من حقوقه الأساسية.. ويعني ذلك بالأرقام خمسة ملايين وثلاثمائة ألف طفل.
البيان دعا الجهات المعنية كافة أي الحكومة والمجتمع المدني والقطاع الخاص وكذلك المجتمع الدولي إلى الاستثمار في هؤلاء الأطفال على وجه السرعة احتراما لكرامتهم ومن اجل منحهم فرصا متساوية ليصبحوا شبانا أصحاء ومنتجين في المستقبل.
جاء في البيان أيضا أن أهم انتهاكات حقوق الطفل في العراق تتمثل في ما يلي:
- عدم حصول الطفل على الخدمات الصحية
- الحرمان من فرص التعليم الجيد
- تعرض الأطفال إلى العنف في المدارس وداخل المنازل
- المعاناة من الآثار النفسية السيئة لسنوات الصراع والحروب
- قلة الاهتمام بالأطفال المعاقين والأيتام إضافة إلى انتهاكات أخرى وردت في البيان.

بيان منظمة اليونسيف نبه إلى أن جميع أطفال العراق يتعرضون إلى انتهاك واحد في الأقل لحقوقهم أما عدد الأطفال الذين يحصلون على كافة حقوقهم فيمثلون 10 بالمائة فقط ولا يتجاوز عددهم 1.7 مليون طفل.
صدر بيان منظمة اليونسيف بمناسبة يوم الطفل العالمي الذي يصادف في العشرين من تشرين الثاني كل عام ففي مثل هذا اليوم قبل 23 عاما تم التوقيع على اتفاقية حقوق الطفل التي ترسي المبادئ الأساسية لضمان حقوق جميع الأطفال وتدعو إلى توفير الموارد اللازمة لرعايتهم وتوفير حياة كريمة لهم وقد أصبح العراق طرفا موقعا على هذه الاتفاقية اعتبارا من عام 1994.

هذا وقد أطلقت وزارة الصحة العراقية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونسيف أول خطة ستراتيجية للتغذية. انتصار الجبوري عضو لجنة المرأة والأسرة والطفولة قالت إن الأرقام والمعلومات الواردة في البيان تؤكد وتدل على عدم وجود أولوية لهذه الفئة الهشة في المجتمع، أي الأطفال، مع غياب الإرادة السياسية لتصحيح هذه الأوضاع.
المتحدث باسم اليونسيف سلام عدنان قال لإذاعة العراق الحر تعليقا على بيان المنظمة عن أطفال العراق إن واحدا من كل ستة أطفال في العراق يعانون من مشاكل وهو ما يهدد مستقبلهم بشكل عام.

ذكر بيان اليونسيف أن الأرقام والنسب الواردة فيه أخذت من مسح وطني جديد لحال الأطفال والأسر في العراق نفذته حكومة العراق بالتعاون مع منظمة اليونسيف وسيصدر هذا المسح بشكل رسمي في كانون الأول من عام 2012 أي في الشهر المقبل وقال المتحدث باسم منظمة اليونسيف سلام عادل لإذاعة العراق الحر إن المسح ساعد المنظمة على تحديد نقاط الضعف التي يجب العمل على حل المشاكل فيها بالتعاون مع مؤسسات العراق المختلفة ووزاراته.
أما المفتش العام في وزارة الصحة عادل محسن فأكد في حديثه لإذاعة العراق الحر أن الستراتيجية ستضع خطة خاصة بوزارة الصحة للكشف عن المناطق التي ينتشر فيها سوء التغذية كي تتم معالجة الأوضاع هناك:

هذا وقد أصدرت اليونسيف بمناسبة يوم الطفل العالمي ورقة بحث جديدة توقعت فيها أن واحدا من كل ثلاثة مواليد في العالم سيكون في أفريقيا التي ستضم أيضا واحدا من كل ثلاثة أطفال في العالم دون سن الثامنة عشرة.
يشير البحث إلى أن وفيات الأطفال دون سن الخامسة ستبقى متركزة بشكل متزايد في أفريقيا خاصة في دول جنوب الصحراء الكبرى وفي المناطق التي ينتشر فيها الفقر لاسيما في الدول المكتظة بالسكان والأقل نموا.
وكان عدد سكان العالم قد بلغ في تشرين الأول من عام 2011 7 مليارات نسمة ومن المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى 8 مليارات بحلول عام 2025 وسيكون المليار الجديد من الأطفال بحلول 2025، وتسعون بالمائة منهم في المناطق الأقل نموا.
ويبلغ عدد الدول المصنفة على أنها دول العالم الأقل نموا هو 49 بلدا وستعاني هذه البلدان من صعوبات في تلبية احتياجات الأطفال لاسيما في مجالي الصحة والتعليم.
وأخيرا يوصي بحث منظمة اليونسيف بتوجيه الاستثمارات إلى المناطق التي ستشهد زيادات سكانية كبيرة مع التركيز على الفئات المهملة والأسر الأكثر فقرا وعزلة.

شارك في إعداد هذا التقرير مراسلو إذاعة العراق الحر، في بغداد براء عفيف وملاك احمد، وفي كربلاء مصطفى عبد الواحد، ويتضمن الملف الصوتي تقريرين؛ احدهما من بغداد عن الآثار النفسية التي خلفتها الصراعات والحروب على أطفال العراق، والآخر عن عمالة الأطفال التي بدأت في الاتساع.

XS
SM
MD
LG