روابط للدخول

ذوو الاحتياجات الخاصة يعتصمون في السليمانية


جانب من إعتصام ذوي الإحتياجات الخاصة في السليمانية

جانب من إعتصام ذوي الإحتياجات الخاصة في السليمانية

اعتصم عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة امام مكتب برلمان كردستان في السليمانية، مطالبين حكومة الاقليم والبرلمان بتشريع قانون يحمي حقوق المعاقين ويضمن شمولهم بجميع الامتيازات التي يتمتع بها المواطن العادي، وبزيادة المنحة الشهرية المخصصة لهم، واعطائهم الاولوية في التعيينات الحكومية والقبول في جامعات ومعاهد الإقليم.

وقال محمد فرج، احد المعتصمين، في حديث لاذاعة العراق الحر انهم يطالبون بزيادة المنحة الشهرية المخصصة لهم من 150 الف الى 600 الف دينار، واضاف:
"سلمنا مجلس الوزراء قبل ايام مذكرة نطالب فيها الحكومة ان تولي اهتماما اكبر بذوي الاحتياجات الخاصة لانهم يعيشون ظروفا مادية ونفسية صعبة واكدنا في مذكرتنا انه في حال لم تستجب الحكومة لمطالبنا فاننا سننظم اعتصاما نمتنع فيه عن الاكل والشرب، وها نحن بدأنا اعتصامنا ولن نتراجع حتى تنفذ مطالبنا".

وأكد المعتصم جهاد جلال ان الإعتصام يأتي ايضا دعما لاقرانهم من ذوي الاحتياجات الخاصة في المناطق المتنازع عليها. وقال ان هؤلاء وقعوا بين المطرقة والسندان فهم محرومون من مساعدة الحكومة المركزية وكذلك من امتيازات حكومة الاقليم، وشدد على ضرورة مشاركة حكومة الاقليم في تحسين حالتهم المادية.

وذكر الضرير هونر حسين انه تخرج في جامعة السليمانية قسم الكومبيوتر منذ اعوام ولم يحصل على فرصة للتعيين في الدوائر الحكومية، وأضاف:
"عندما نضع انفسنا في مقارنة مع اقراننا في الدول الاوروبية نجد ان ذوي الاحتياجات الخاصة في العراق والاقليم يعيشون حالة مزرية وان هناك اهمالا وتقصير واضحا من قبل الحكومات تجاهنا وكأننا لسنا أبناء هذا البلد حتى المنظمات غير الحكومية لا تولي اهتماما بذوي الاحتياجات الخاصة".

من جهة اخرى اشار الناشط المدني آوات محمد في حديث لا ذاعة العراق الحر الى انه ليس لدى حكومة الاقليم حاليا اي خطط لتحقيق طموحات المعاقين، وهو ما اعتبره نوعاً من اللامبالاة.

يذكر ان حكومة اقليم كردستان خصصت منحة شهرية قدرها 150 الف دينار لذوي الاحتياجات الخاصة في الاقليم على ان تنظر في زيادة هذه المنحة خلال موازنة الاقليم لعام 2013.

XS
SM
MD
LG