روابط للدخول

تعليق القبول بمدارس المتميزين يثير إستغراب معنيين


أثار قرار أصدرته هيئة الرأي في وزارة التربية بتعليق القبول في مدارس المتميزين، استغراب تربويين ومختصين.
يشار الى ان ثانويات المتميزين من الذكور والإناث التي وصل عددها إلى 58 مدرسة في عموم العراق، كانت تجرى فيها اختبارات دقيقة لاختيار الطلبة الأكفاء والأذكياء، مع وجود شرط المعدل العالي في الابتدائية يصل إلى 95 بالمائة، ويعتبرها المختصون من التجارب الناجحة منذ نحو ثلاثة عقود، نظراً لتميزها بتخريج طلية متفوقين يقبلون في أهم الجامعات والكليات بعد حصولهم على أعلى الدرجات.

ويقول معاون مدير ثانوية المتميزين للبنين في الرصافة الثانية وليد الوائلي إلى ان العائلات العراقية تعتبر وصول أبنائهم الى تلك المدارس نوعاً من الحلم والأُمنية الكبيرة، وأضاف:
" تحرص هذه المدارس على إيصال المواد العلمية بأساليب متطورة وفيها مختبرات علمية.. استغرب من قرار تعليق القبول الذي نعده خطوة نحو الغاء هذه المدارس التي تخرج كل عام أهم المواهب، إذ يدخل نحو نصف خريجي السادس الإعدادي في كليات الطب، وكان تبرير هيئة الرأي إنها تخلق الفوارق الطبقية بين الطلبة".

الى ذلك قال رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة بغداد فلاح القيسي ان المجلس لن يسمح بتعليق العمل بهذه المدارس، وأضاف:
" القرار متعجل ومزاجي، وتم إتخاذه دون أي دراسة مسبقة، والغريب إن الخطط تتجه إلى توسيع التجربة لتشمل فتح مدارس متميزين بإعداد اكبر في عموم العراق، وكان الأجدر بوزارة التربية الارتقاء بواقع بقية المدارس لتكون مشابهة لمدارس المتميزين".

من جهته أكد مدير الإشراف الخاص في وزارة التربية عبد الرحمن الدليمي أن القرار لم يكن محل إجماع الإدارات العليا في الوزارة واتخذ بعجالة ودون أي دراسة مسبقة، مذكراً ان آليات اختيار الكادر التدريسي لتلك المدارس يخضع للدقة ولعملية ترشيح من قبل المشرفين الخاصين للمواد العلمية والإنسانية وان التدريس في تلك المدارس يقضي على ظاهرة التدريس الخصوصي.

XS
SM
MD
LG