روابط للدخول

طالباني يصل الى اربيل لبحث الأزمة مع بغداد


طالباني وبارزاني في لقاء سابق

طالباني وبارزاني في لقاء سابق

من المقرر أن يجتمع في اربيل (اليوم) رئيس الجمهورية وامين عام الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني مع رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.
وقال المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني آزاد جندياني في تصريح صحفي ان الإجتماع سيبحث المشاكل السياسية الراهنة في العراق والمنطقة.

ويأتي الإجتماع في وقت طالبت المعارضة الكردية (الاتحاد الإسلامي الكردستاني، حركة التغيير، المستقبل، الجماعة الإسلامية) من رئاسة برلمان كردستان عقد جلسة طارئة لبحث تحركات عمليات دجلة الأخيرة للمناطق المتنازع عليها، داعية الى تحديد موقف واضح من تلك التحركات، ومناشدة في الوقت نفسه باستضافة محافظ كركوك ومجلس المحافظة في البرلمان.

من جهتها أبدت منظمات مدنية تخوفها من إمكانية اندلاع حرب بين بغداد واربيل بعد تحشيد القوات العسكرية للطرفين في كركوك واطرافها، بعد مقتل مدني (الجمعة) وأُصابة اربعة من عناصر الشرطة الاتحادية إثر اشتباك بين قوات الشرطة وحراس مقر الاتحاد الوطني الكردستاني في قضاء طوز خرماتو شمال محافظة صلاح الدين.

ويقول المحلل السياسي والكاتب الكردي جرجيس كولي زاد ان زيارة طالباني تأتي من باب توجيه رسالة الى "شخص نوري المالكي" والاطراف غير الداعمة للقضية الكردية ان للشعب الكردي والقيادة الكردية موقفاً واحداً وقراراً واحداً، معرباً عن اعتقاده بان اللقاء المرتقب بين طالباني وبارزاني ضروري.

في غضون ذلك دعت مؤسسة "وارفين" الكردية لقضايا المرأة، بغداد واربيل الى الجلوس الى طاولة الحوار لحل خلافاتهما التي تصاعدت مؤخراً، كما طالبت بضرورة إعالة نحو مليوني أرملة في العراق. وقالت المؤسسة في بيان إنه "يتعين على الحكومتين العراقية والكردية إزالة جميع العوامل التي أدت إلى نشوب الخلافات بين إقليم كردستان والعراق. وجاء في البيان ايضا "نحن نقف أمام حرب جديدة غير مرغوب بها بين الجيش الوطني العراقي وقوات الپيشمرگة، ووجدنا ضرورة وضع عدة مطالب منها إزالة الأسباب والعوامل التي ساعدت في زيادة نشوب الخلافات بين اربيل وبغداد".

وتحدث الناشط الحقوقي شوان صابر عن مخاوف نشطاء المجتمع المدني من التوتر الحالي بين بغداد واربيل، وقال في حديث لاذاعة العراق الحر:
"ما يهمنا اولا الحياة الكريمة الهادئة للشعب العراقي لان العراق في غنى عن زجه في امور اخرى لانه يكفينا من عدم استقرار الامن وهجمات الارهابيين وبدلا ان نحاول ان نخفف معاناة هذا الشعب ونأتي ونزيد الطين بلة، لهذا نرى ان المتضرر الوحيد هو الانسان والفرد العراقي".

يذكر ان العلاقات بين بغداد واربيل توترت بشكل أكثر بعد تشكيل قوات دجلة ونشرها في كركوك والأراضي المتنازع عليها، لتضاف إلى الأزمات التي لم يبت فيها، ومنها ملف تقاسم السلطة وميزانية الپيشمرگة والمادة 140 الدستورية.

XS
SM
MD
LG