روابط للدخول

رجال العراق يحتفلون بيومهم رغم إعتراضات النساء


يحتفل العالم في 19 تشرين الثاني من كل عام باليوم العالمي للرجل، الذي حددته منظمة اليونسكو بدءاً من عام 1999. ورغم اقراره عالمياً، الا ان معظم الدول العربية رفضت الاعتراف بهذا اليوم، لما له من علاقة بالمفهوم الشرقي للرجل، بيد ان هذ الموقف يأخذ شكلاً آخر في العراق.

ويقول المواطن عباس عيدان انه بات من الواجب الاحتفال بالرجل لصبره وشجاعته في مواجهة الظروف الصعبة، بعد سنوات من الحروب والتاثيرات السلبيه نتيجة سياسيات النظام السابق. في حين يرى عبد القادر محمود انه من الضروري الاحتفال بعيد الرجل على غرار ما يحدث مع المرأة، خصوصاً وهو يرى ان الرجل يستحق الاحتفاء به على اقل تقدير.

اما النساء فقد اعترض بعضهن على مطالبات الرجال بالاحتفال بهم، وتقول هناء احمد ان المجتمع العراقي يسطر فيه الرجل على المرأة، وتبيّن ام محمد، وهي امرأة كبيرة في السن، ان الرجل في العراق لم ينصف المرأة في يوم من الايام، حتى يطالب اليوم بالإنصاف، حسب تعبيرها.

من جهتها، تذكر الناشطة المدنية في مجال حقوق المرأة هناء ادوارد التي طالما قادت الكثير من الحملات لدعم حقوق المرأة متهمة الرجل باضطهادها، ان عدم احتفال المرأة في العراق بيوم الرجل لا يعني وجود موقف محدد من الرجل، بل ان الرجل يمثل النصف الاهم في المجتمع، لافتة الى ان الجميع بات يبحث اليوم عن شراكة حقيقية للطرفين المرأة والرجل، على حد تعبيرها.

جدير بالذكر ان مئات المنظمات التي تعنى بشؤون المرأة وحقوقها وحرياتها توجد في العراق اليوم، مقابل غياب واضح لاي منظمات تعنى بشؤون الرجال رغم تعرض الكثير منهم للعنف.

XS
SM
MD
LG