روابط للدخول

تصريحات نائب بان "التحالف الشيعي الكردي اكذوبة" تزعج الرئيس طالباني


طالباني بعد زيارته للمرجع السياستاني في النجف

طالباني بعد زيارته للمرجع السياستاني في النجف

أعتبر مكتب رئيس الجمهورية جلال طالباني تصريحات النائب عن إئتلاف دولة القانون سامي العسكري حول التحالف الكردي الشيعي مسعىً لفك عرى الترابط لتحالف لعب ويلعب دورا أساسيا في العملية السياسية الديمقراطية.

وطالب مكتب طالباني في بيان يوم الخميس التحالف الوطني إيضاح موقفه من تصريحات النائب سامي العسكري المسيئة للتحالف بين الأكراد والشيعة، الذي وصف هذا التحالف بانه أكذوبة .

الى ذلك أبدى عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي تفهمه لتصريحات سامي العسكري باعتباره نائبا للشعب وابدى بوجهة نظره الخاصة ولا يمثل تجاوزا على الكرد والتحالف الكردستاني، المطلبي قال لإذاعة العراق الحر ان رد فعل الرئيس طالباني اقرب الى أن يكون موقف قيادة حزبية منه الى موقف رئيس للجمهورية.

مخاوف من زعزعة الحلف الكردي الشيعي
بيان مكتب طالباني أشار الى حرص رئيس الجمهورية على "صَون وحدة الشعب العراقي بجميع مكوناته والسهر على تعزيز عرى الإخوة بين أبنائه، وتجنب كل ما يبعث على الفرقة والتنافر، مشيرا الى التحالف بين الشيعة والكرد باعتباره مثالاً لهذه الروابط، فمنذ ثورة العشرين المجيدة شارك الشيعة في الجنوب والسنة في الوسط والغرب والكرد في الشمال في الكفاح من اجل انبثاق الدولة العراقية المستقلة، وفي ما بعد كافحوا جميعاً من اجل أن يصبح العراق بلداً ديمقراطياً متطورا وتصدوا لكل محاولات اثارة الاحتراب الداخلي، بحسب بيان طالباني وهو ما أكده القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي احمد بيره، لكنه لمح في حديثه لإذاعة العراق الحر الى أطراف تسعى لهدم التحالف التقليدي بين الكرد والشيعة.

المطلبي: ينبغي اليوم التحالف على أسس سياسية وليست طائفية
بيان الرئيس طالباني اشار الى انه ن "بعد انهيار نظام الطغيان ظل التحالف (الكردي-الشيعي) ركيزة اساسية في التصدي للإرهاب الغاشم الذي طال جميع العراقيين كما أن هذا التحالف غدا لبنة أساسية في بنيان تفاهمات واتفاقات وتحالفات شملت الأشقاء من المكونات الأخرى وخاصة في المناطق الغربية.

يرى عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي نبه الى أن التحالف الشيعي الكردي اقترن في فترة النضال ضد النظام السابق، عندمتا كان كلا الطرفين مظلوما، وأن هذا التحالف القومي الطائفي لم يعد مقبولا بعد مشاركة الطرفين بقيادة الدولة اليوم، ولا يمكن اعتماده بما يعزل فصيلا أساسيا مهماً وهم السُنة، ويدعو المطلبي الى إعادة تشكيل التحالفات على اسس سياسية وليست طائفية، اذ لم يعد ذلك مقبولا سياسيا واجتماعيا.

مراقب: تصعيد سياسي قبيل الانتخابات
يشخص الكاتب السياسي زهير الجزائري وجود قلق في الأوساط الشعبية في اربيل وبغداد من التصعيد في التصريحات السياسية المثيرة معتقدا أنها جزء من تقليد سياسي جديد، يتجه الى التعبئة الشعبية والتصعيد باتجاه خصم مفترض أو محتمل، مع تبادل الاتهام بالتسبب بالتصعيد بين هذه الجهة وتلك.

ولا يذهب المحلل السياسي واثق الهاشمي بعيدا عن رأي الجزائري، لكنه يعتقد ان توجه بعض القوى السياسية الى الانتقاص من بعضها الاخر، والإسقاط السياسي، قبل الانتخابات تمثل نهجا تلجأ اليه تلك القوى بعد فشلها في تقديم منجزات جدية لجماهيرها.

يشار الى ان النائب سامي العسكري ذكرأن تصريحاته ضد الكرد تعكس وجهة نظره الشخصية ولا تمثل رأي ائتلافه، وقال لصحيفة "المدى" الجمعة انه يرى أن التحالف الكردي الشيعي "كان موجوداً قبل سقوط النظام السابق خلال فترة المعارضة واستمر خلال تشكيل الحكومة العراقية وكتابة دستور البلاد بعد العام 2003، لكنه رأى "أن استمرار التأكيد على وجود تحالف شيعي – كردي أمر غير صحيح، خاصة وانه دفعنا لاستعداء الطرف السني".

XS
SM
MD
LG