روابط للدخول

جدل حول منع دخول العراقيين المرفوضة طلبات لجوئهم


سيدة عراقية رفض طلب لجوئها الى السويد بانتظار ترحيلها

سيدة عراقية رفض طلب لجوئها الى السويد بانتظار ترحيلها

أعلنت لجنة المهجرين والمرحلين النيابية رفضها قرار اللجنة العليا للهجرة والقاضي بعد السماح للعراقيين المبعدين من الدول الأوربية بدخول الأراضي العراقية ما لم يكن بحوزتهم جواز سفر عراقي أو جواز مرور.

وكانت وزارة الهجرة والمهجرين، كشفت مؤخرا عن أن الأمانة العامة لمجلس الوزراء عممت قرارا اتخذته اللجنة العليا للهجرة بعدم استقبال العراقيين المبعدين من الاتحاد الأوروبي في مطار بغداد الدولي ممن لا يمتلكون جواز السفر الطبيعي أو جواز المرور الذي يمنح للعراقيين الراغبين بالعودة إلى البلاد طوعياً.

لجنة المهجرين والمرحلين النيابية انتقدت هذا القرار واصفة إياه بغير الصحيح وأكد عضو اللجنة النائب لويس كارو، أنهم يرفضون إعادة طالبي اللجوء قسرا لكن على العراق أن يستقبلهم ويسهل عودتهم إذا ما طردوا من دول اللجوء.

لكن وزير الهجرة والمهجرين ديندار دوسكي أكد في تصريحات صحفية نشرتها مواقع عراقية، أكد أن هذا الإجراء جاء بهدف التخفيف من أزمة رفض طلبات لجوء العراقيين في دول الاتحاد الأوروبي والتهديد بإرجاعهم إلى العراق.

ويؤكد مدير عام دائرة شؤون المهجرين في وزارة الهجرة والمهجرين ستار نوروز، لإذاعة العراق الحر أن الوزارة تأمل أن يحد هذا الإجراء من إبعاد طالبي اللجوء العراقيين ومنع دخول المبعدين من غير العراقيين الذين يطلبون اللجوء على أنهم عراقيون.

في حين بينت وزارة الداخلية العراقية وعلى لسان الناطق الرسمي باسمها العقيد سعد معن أن مكاتب وزارة الداخلية المتواجدة في معظم السفارات العراقية تعمل على منح العراقيين أي أوراق ثبوتية وذلك بالتعاون مع وزارة الخارجية.

يذكر أن الحكومة العراقية كانت قد أعلنت دعمها لمبدأ العودة الطوعية للنازحين العراقيين في البلدان العربية والأجنبية إلا أنها وقفت بالضد من قرار الدول الأوربية بإبعاد العراقيين قسرا داعية تلك الدول إلى التريث باتخاذ هذا القرار.

دول أوربية عديدة قامت خلال السنوات الماضية بإعادة طالبي اللجوء العراقيين، من بينها السويد، التي ما زالت تواصل ترحيل العراقيين الذين رفضت طلباتهم بحسب شاكر سليم طالب لجوء عراقي محتجز لحين تسفيره.

من جهته يؤكد محمد محسن طالب لجوء محتجز في احد المراكز منذ ثمانية أشهر أنه ينتظر ترحيله قسرا إلى العراق.
ولتسليط الضوء على أوضاع طالبي اللجوء العراقيين الذين رفضت طلباتهم أجرى ملف العراق مقابلة مع مراسل إذاعة العراق الحر في ستوكهولم نزار عسكر الذي أكد أن السفارة العراقية لا تمنح أي طالب لجوء مبعد جواز سفر أو مرور إذا لم يكن راغبا بالعودة طوعيا.

مواقع عراقية وصحف محلية ذكرت نقلا عن مصدر دبلوماسي رفض الكشف عن اسمه أن السويد تنوي إعادة أكثر من 20 ألف لاجئ عراقي خلال الشهرين المقبلين، إلا أن مراسل إذاعة العراق الحر نزار عسكر أكد أن هذه الأرقام مبالغ بها، مشيرا إلى أن السلطات السويدية تتوقع وصول أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين السنة القادمة لذا قامت بإفراغ معسكرات اللاجئين من كل اللاجئين وليس العراقيين فقط وقدرت الشرطة السويدية عدد الموجودين في السويد بصورة غير قانونية بعشرين ألف لاجئ ونسبة العراقيين قليلة مقارنة بالقوميات الأخرى.

ساهم في إعداد الملف مراسلا إذاعة العراق الحر في بغداد أحمد الزبيدي وفي السويد نزار عسكر.

XS
SM
MD
LG